Accessibility links

logo-print

اعتقال متورطين بعمليات اختطاف وقتل في الحلة ... ومطالبات بإعدامهم



ألقت سلطات الأمن في مدينة الحلة القبض في الآونة الأخيرة على أفراد عصابة ضالعة في أعمال اختطاف وقتل، وطالب أهالي ضحايا تلك الأعمال الجهات المعنية بتنفيذ حكم الإعدام بحق أفراد العصابة وترحيل ذويهم من المدينة.

حيث شهدت بعض شوارع مدينة الحلة صباح الأربعاء مظاهرة غاضبة نظمها أهالي القتلى الذين عثر على جثث بعضهم محترقة في نهر الفرات أو مدفونة في بستان زعيم المجموعة الساكن في قرية البوعلوان بقضاء المحاويل شمال مدينة الحلة المدعو رائد العنيفص.

وقد انضم إلى المتظاهرين الذين يحملون لافتات كتبوا فيها مطالبهم وصور القتلى، العشرات من أهالي المدينة حتى استقرت المظاهرة أمام مبنى محافظة بابل وسط إجراءات أمنية مشددة.

فقد طالب خالد البكري والد الشاب كرار الذي عثر على جثته في نهر الفرات بالقصاص العادل من المجرمين وإعدامهم أمام المواطنين بأسرع وقت، إضافة إلى ترحيل عوائلهم لأنهم كانوا على علم بما كان يقوم به أبناؤهم، على حد قوله.

من جانبه، طمأن محافظ بابل سلمان الزركاني المتظاهرين بالقول إن القضية قيد المتابعة، وإن المجرمين سينالون جزاءهم.

يذكر أن فريقا من الغواصين ما زال يبحث عن أربع جثث في قاع نهر الفرات أو ما يعرف بشط الحلة، كان الجاني بقتلهم إلقائهم في النهر، حسب مصادر أمنية.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بابل حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG