Accessibility links

logo-print

واشنطن ترفض طرح مشروع قرار فلسطيني بحظر الاستيطان على مجلس الأمن


عبرت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء عن رفضها للمساعي الفلسطينية لطرح مشروح قرار على مجلس الأمن الدولي لحظر بناء المستوطنات الإسرائيلية مشددة على أن قضايا الوضع النهائي ينبغي أن يتم حلها عبر المفاوضات، حسبما قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونير.

وأضاف تونير في تصريحات للصحافيين أن الولايات المتحدة "عارضت باستمرار طرح مثل هذه القضايا على مجلس الأمن الدولي"، إلا أنه رفض في الوقت ذاته الحديث عما إذا كانت واشنطن تعتزم استخدام حق النقض "فيتو" ضد هذا المقترح.

وشدد المتحدث على أن "قضايا الوضع النهائي يمكن حلها فقط من خلال مفاوضات مباشرة أكثر من التصويت في الأمم المتحدة".

وأكد تونير في الوقت ذاته معارضة الولايات المتحدة المستمرة للمستوطنات الإسرائيلية مشددا على أن بلاده "لا تقبل بشرعية النشاط الاستيطاني المستمر".

ووصف تونير استمرار الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية بأنها "ضارة بجهود السلام الأميركية وبمستقبل إسرائيل".

يذكر أن مسودة القرار التي أعدتها السلطة الفلسطينية بغرض طرحها على مجلس الأمن الدولي تعتزم مطالبة المجلس باعتبار المستوطنات الإسرائيلية غير شرعية والدعوة لتجميد كامل لأي إنشاءات في المستوطنات.

وتصف مسودة القرار المستوطنات بأنها "عقبة كبيرة أمام تحقيق السلام" إلا أنها لا تدعو لفرض عقوبات على إسرائيل وتحث الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على مواصلة المفاوضات نحو التوصل لاتفاق سلام نهائي.

وكانت المفاوضات المباشرة بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني قد توقفت أواخر سبتمبر/أيلول الماضي بعد انطلاقها بثلاثة أسابيع تقريبا بسبب استئناف البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وتسعى الولايات المتحدة لعقد مفاوضات غير مباشرة بوساطتها على أمل التوصل لاتفاق بين الطرفين يمهد الطريق لإقامة دولة فلسطينية مستقلة في غضون عام.

XS
SM
MD
LG