Accessibility links

بوتين يشيد بمعاهدة ستارت الثانية ويؤكد أنها سوف تعزز الأمن العالمي


أشاد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بمعاهدة ستارت الثانية للحد من انتشار الأسلحة النووية، في أول تعليق له منذ مصادقة الكونغرس الأميركي على المعاهدة.

وخلال جلسة للحكومة حضرها الرئيس الروسي أشاد بوتين بنجاح الرئيس ميدفيدف في التوصل إلى توقيع الاتفاقية مع نظيره الأميركي باراك اوباما.

واعتبر بوتين أن من شان تلك الاتفاقية أن تعزز الأمن العالمي وتساعد روسيا على تطوير اقتصادها بتحسين أجواء الاستثمار في البلاد

ويرى محللون سياسيون أن روسيا ما كانت لتوافق على اتفاقية ستارت الجديدة لولا موافقة بوتين عليها، ومن شبه المؤكد مصادقة البرلمان الروسي على الاتفاقية بعد عطلة أعياد الميلاد.

وكان مجلس النواب الروسي، الدوما، قد أقر المعاهدة في قراءة أولى، وتوقع كونستانتين كوزاتشيف رئيس لجنة الخارجية التابعة للمجلس أن يصوت الدوما على المعاهدة في القراءتين الثانية والثالثة خلال الشهر المقبل.

يذكر أن مجلس الشيوخ الأميركي قد صادق على النص بعد أسابيع عدة من المباحثات المكثفة. وتقضي المعاهدة المحددة بعشر سنوات بامتلاك كل من البلدين 1550 رأسا نوويا على الأكثر، مقابل 2200 حاليا، أي أنها خفضت عددها بنسبة 30 بالمئة.

وهي تنص على استئناف عمليات التحقق المتبادلة من الترسانات النوويتين للبلدين التي توقفت في نهاية 2009 مع انتهاء معاهدة ستارت السابقة التي وقعت في 1991.

وتعتبر المعاهدة التي تم التوقيع عليها في إبريل/نيسان الماضي بين البلدين نقطة محورية في رغبة الإدارة الأميركية في القيام بانطلاقة جديدة للعلاقات مع موسكو.


XS
SM
MD
LG