Accessibility links

أوباما يعين سفيرا جديدا في دمشق رغم اعتراض الجمهوريين


عين الرئيس أوباما الأربعاء الدبلوماسي المخضرم روبرت فورد سفيرا لواشنطن في سوريا ليكون بذلك أول سفير للولايات المتحدة في دمشق منذ نحو ستة أعوام.

واستخدم أوباما القوة التنفيذية التي يتمتع بها لتعيين فورد خلال عطلة الكونغرس بعد أن كان الجمهوريون قد عارضوا تلك الخطوة بشدة عندما اختاره الرئيس في شهر فبراير/ شباط الماضي، معتبرين أن ذلك يشكل مكافأة لبلد متهم بدعم المتطرفين.

وقد أوضح مسؤول في إدارة أوباما يرافقه في إجازته في هاواي، أن سبب اتخاذ الرئيس هذه الخطوة، هو ما وصفه بمدى عرقلة الجمهوريين غير المسبوق، لمرشحي الرئيس أوباما لعدد من المناصب الرسمية.

ويمكن للرئيس الأميركي أن يعين بموجب مرسوم السفراء والقضاة ومسؤولين آخرين كبارا في الإدارة، غير أن تلك التعيينات ليست سوى تعيينات موقتة.

تنديد جمهوري

وقد سارع الجمهوريون إلى التنديد بتعيين سفير في سوريا وهو منصب شاغر منذ استدعاء واشنطن سفيرها في دمشق في أعقاب اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في تفجير في بيروت في شباط/فبراير 2005.

وانتقدت الرئيسة المقبلة للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب النائبة الجمهورية عن ولاية فلوريدا إيليانا روي- ليتينين تعيين فورد، معتبرة إياه "تنازلا" للنظام السوري الذي "يزعزع" استقرار لبنان بدعمه حزب الله.

لكن من المرجح أن يتوجه فورد، الذي كان سفيرا لبلاده لدى الجزائر فضلا عن شغله مناصب رفيعة في السفارة الأميركية في بغداد، إلى سوريا قريبا لتسلم مهامه.

وكانت إدارة أوباما قد أعلنت منذ يونيو/ حزيران 2009 عزمها تعيين سفير جديد في سوريا في إطار سياسة الانفتاح تجاه دمشق التي أصبحت واشنطن تعتبرها دولة مهمة في الجهود الأميركية الرامية لتحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

أوباما يعين سفراء آخرين

وإلى جانب تعيين فورد، عين الرئيس أوباما، الذي يمضي عطلة عيدي الميلاد ورأس السنة في هاواي بمرسوم أيضا الأربعاء ثلاثة سفراء آخرين في كل من تركيا وأذربيجان وتشيكيا، إضافة إلى مسؤولين آخرين أحدهما جيمس كول الذي عين نائبا لوزير العدل وهو ترشيح لقي بدوره ممانعة جمهورية في مجلس الشيوخ.

وسبق لأوباما أن لجأ في مارس/آذار وآب/أغسطس الماضيين إلى إجراء مماثل، وهو أمر يثير حفيظة أعضاء الكونغرس كونه يفرض إرادة السلطة التنفيذية على السلطة التشريعية من دون أن يأخذ في الاعتبار مبدأ توازن السلطات.

وتأتي هذه التعيينات قبل انطلاق الكونغرس الجديد في يناير/ كانون الثاني بعد سيطرة الجمهوريين على مجلس النواب وتعزيز مقاعدهم في مجلس الشيوخ.

أوباما يعود إلى واشنطن الأسبوع القادم

في سياق آخر، أعلن البيت الأبيض الأربعاء أن الرئيس أوباما قرر تمديد إجازة الأعياد التي يمضيها مع أسرته في مسقط رأسه في هاواي بالمحيط الهادئ وسيعود إلى واشنطن في 4الرابع من يناير/كانون الثاني.

وكان الرئيس يعتزم أن يبدأ إجازته في 18 الجاري، إلا أنه اضطر للبقاء في واشنطن إلى حين انتهت أعمال الكونغرس والمصادقة على معاهدة ستارت مع روسيا.

وقال مساعد المتحدث باسم البيت الأبيض بيل بورتون إنه "بعد دورة تشريعية مطولة وتأخر مجيئه إلى هنا خمسة أيام، فإن الرئيس يحاول بكل بساطة أن يمضي مزيدا من الوقت مع أسرته قبل العودة إلى واشنطن".
XS
SM
MD
LG