Accessibility links

الفنان الفرنسي إفان لوفاسور يقدم في المغرب معزوفات موسيقية على أوان خزفية


قدم الفنان والباحث في علم الإثنوموسيقى الفرنسي إفان لوفاسور، الليلة الماضية في مدينة آسفي بالمغرب، عرضا موسيقيا بالعزف على أوان ومجسمات خزفية تحت عنوان "صوت الأرض".

واشتمل هذا العرض، الذي قدم بقاعة المندوبية الإقليمية للصناعة التقليدية، على عدة ألوان موسيقية عكست مختلف الأنغام الصوتية التي عرفها الإنسان منذ أقدم العصور، حيث كان الطين يشكل المادة الأولى في الصناعات التي ابتدعتها البشرية.

وقال إفان لوفاسور إنه يسعى من خلال أبحاثه في علم "الإثنوموسيقى" إلى رد الاعتبار لصناع الخزف في كل أنحاء العالم وفي المغرب على الخصوص.

وأوضح أن هذه المدينة التي تعتبر عاصمة صناعة الأداة الموسيقية الأولية "الطعريجة" أوحت إليه بالتعمق أكثر، فيما بعد، في الأصوات المنبعثة من الأدوات المصنوعة في كل أنحاء العالم من الطين ودورها في تطور علم الموسيقى على مدى التاريخ.

وأضاف لوفاسور، الذي عاش الفترات الأولى من طفولته بمدينة الجديدة خلال النصف الثاني من خمسينيات القرن الماضي، أن رسالته تروم تذكير الإنسان بالدور الذي اضطلع به صناع الخزف، ليس فقط في مجال الصناعة التقليدية بل أيضا في ميدان التربية الفنية والرفع من الذوق الموسيقي لدى البشرية في كل مناطق العالم.

وتتكون الأدوات الموسيقية الخزفية للفنان إفان لوفاسور من جرات وجبات وقطع من الطين ومجسمات لحيوانات مختلفة الأحجام يؤدي بواسطتها معزوفات صوتية لا تختلف عن أصوات البيان والقانون والدف والدربكة وغيرها من آلات الإيقاعات التي عرفها الإنسان منذ العصر الحجري إلى اليوم.

يذكر أن هذا الفنان يتواجد بمدينة آسفي لإحياء السهرة الفنية التي ستنظمها مندوبية الصناعة التقليدية في 17 من الشهر القادم بمناسبة حفل توزيع الجوائز على أمهر الصناع التقليديين الذين شاركوا في مسابقة الدورة الثالثة لسنة 210 بآسفي.

XS
SM
MD
LG