Accessibility links

logo-print

الوفد السوداني يعود إلى الخرطوم وينفي الانسحاب من مفاوضات دارفور


أعلن مسؤول ملف دارفور في الحكومة السودانية غازي صلاح الدين اليوم الخميس أن وفد الحكومة الذي يتفاوض في الدوحة مع حركات مسلحة في الإقليم سيغادر العاصمة القطرية يوم غد الجمعة لكن دون أن ينسحب من المفاوضات.

وقال صلاح الدين في مؤتمر صحافي في الدوحة "لقد أبلغنا جهات الوساطة بأن وفدنا سيغادر غدا ولكن ذلك لا يعني عدم استعدادنا لتلقي الوثيقة النهائية لاتفاق السلام لنبدي فيها رأيا فإذا توفرت الوثيقة ستكون مادة للمؤتمر الحواري في دارفور"، وذلك في إشارة إلى مؤتمر يفترض أن ينعقد في دارفور بمشاركة ممثلي المجتمع المدني.

وأضاف صلاح الدين أن "الوفد الحكومي السوداني سيغادر لأنه لم يبق له مهمة" مشددا على أن "هذه المغادرة ليست انسحابا" من المفاوضات.

وأكد المسؤول السوداني أن من أسباب عودة الوفد إلى الخرطوم انشغال السودانيين باستفتاء الجنوب المقرر عقده في شهر يناير/كانون الثاني المقبل.

وأشار إلى أن حكومة الخرطوم تلقت وعدا من جهات الوساطة بأن تقوم بعرض الوثيقة النهائية لاتفاق السلام عليها في الساعات أو الأيام القادمة، حسب قوله.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد حذر أمس الأربعاء من أنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بشان عملية السلام في دارفور مع حركة التمرد بحلول نهاية الأسبوع الجاري فإن الحكومة السودانية ستنسحب من العملية التي تجري في الدوحة وستجري مفاوضاتها الخاصة.

وتقوم الوساطة القطرية والدولية لعملية سلام دارفور بإعداد وثيقة نهائية للسلام الشامل بالتشاور مع جميع الحركات المسلحة والمجتمع المدني في الإقليم ووعدت بتسليمها لجميع الأطراف للتوقيع عليها أو إبداء الرأي.

XS
SM
MD
LG