Accessibility links

التعادل السلبي سيد الموقف في القمة 106 بين الأهلي والزمالك


تعادل الأهلي حامل اللقب في الأعوام الستة الأخيرة مع غريمه الزمالك بدون أهداف في القمة التقليدية رقم 106 في تاريخ الفريقين ضمن المباراة المؤجلة من المرحلة الثانية عشرة من الدوري المصري لكرة القدم.

وعزز الزمالك موقعه في الصدارة برصيد 31 نقطة مقابل 24 نقطة للنادي الأهلي في المركز الرابع.

ويعد التعادل رقم 44 بين الفريقين مقابل 37 فوزا للأهلي و25 فوزا للزمالك.

وقدم الفريقان مباراة متوسطة المستوى خاصة في شوطها الأول الذي سيطر الزمالك على معظم فتراته بسبب حيوية لاعبيه الشباب وتحركهم الجيد مما أرهق لاعبي الأهلي اللذين اكتفوا بمراقبة لاعبي الزمالك وهو يصولون ويجولون في أرجاء الملعب.

ولم يستطع لاعبو وسط الاهلي مجاراة سرعة وانطلاقات وسط الزمالك بفضل قوة الانقضاض لحسن مصطفي وإبراهيم صلاح وعمر جابر، ولكن عاب الزمالك عدم انهاء الهجمات على قلتها بشكل إيجابي نتيجة الرعونة أبرزها انفراد لحازم أمام من تمريرة حسن مصطفى لكنه سدد في جسم الحارس أحمد عادل (4).

واكتفي الاهلي بالتأمين الدفاعي مع غلق ممرات التسديد والتمرير أمام شيكابالا المراقب بأكثر من لاعب مع بعض الهجمات على استحياء لم ترتق إلى الهجمات الضائعة الخطيرة منها عرضية سيد معوض من الجانب الأيسر في عمق دفاع الزمالك لعبها حسام غالي برأسه مرت بجوار القائم الأيسر رغم الخروج الخاطىء لعبد الواحد السيد (37).

وتحسن أداء الاهلي في الشوط الثاني على عكس المتوقع ونظم خطوطه وشكل حسام غالي قاعدة جيدة لبناء الهجمات وحائط صد قوي أمام محاولات الزمالك الهجومية.

وامتلك الاهلي وسط الملعب ونشط محمد ابو تريكه ومحمد بركات وشهاب الدين أحمد وشكل بركات ثنائيا جيدا مع المتألق أحمد فتحي ووائل جمعة أبرز لاعبي الفريقين، لكن دون خطورة كبيرة على المرمى باستثناء انفراد من محمد طلعت الذي فشل في السيطرة على تمريرة طولية كادت تضعه في مواجهة عبد الواحد السيد وتسديدتين لفتحي ومعوض حيث مرت الأولى بجوار القائم الأيسر (52)، وارتدت الثانية من قبضتي حراس الزمالك (78).

ويتوقف الدوري المصري حتى 20 يناير/كانون الثاني المقبل بسبب دورة حوض وادي النيل بالقاهرة التي تشارك فيها مصر وتنزانيا وأوغندا وبوروندي والسودان وكينيا

XS
SM
MD
LG