Accessibility links

logo-print

مدرب ليفربول يعتذر من جماهير النادي بعدما انتقدهم إثر الخسارة أمام فريق ولفرهامبتون


تقدم مدرب ليفربول روي هودجسون باعتذار من جماهير النادي بعدما انتقدهم إثر الخسارة أمام ولفرهامبتون صفر-1 الأربعاء ضمن منافسات الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وكان هودجسون انتقد جماهير "الحمر" بعد أن قامت فئة منه بالسخرية منه خلال مباراة الأربعاء في "انفيلد" عندما غنوا ساخرين "هودجسون لمنصب مدرب انكلترا"، قبل أن يطالبوا باستبداله بأسطورة النادي كيني دالغليش.

ويواجه هودجسون خطر الإقالة من منصبه بعدما حقق ليفربول أسوأ بداية له في تاريخه، ما جعله يقبع حاليا في المركز الـ13 في ترتيب الدوري المحلي.

وعبر هودجسون الذي استلم منصبه في يونيو/ حزيران الماضي بدلا من الاسباني رافايل بينيتيز، عن سخطه من الجماهير بعد مباراة الأربعاء لأنه لم يحظ "بتشجيع انفيلد الشهير" خلال الأشهر الستة التي أمضاها مع النادي حتى الآن.

واعتبرت الجماهير أن هذا التصريح بمثابة التهجم عليها، لكن مدرب فولهام السابق حاول اليوم أن يفسر ما قاله، مشيرا إلى أنه كان يرد على سؤال حول شعوره تجاه هتافات فئة من جماهير النادي.

وأضاف هودجسون "أردت أن أوضح بأنها (الهتافات) جرحتني، وشعرت بالخيبة بسببها لأن أحدا لا يريد الشعور بأنه غير محبوب. أنا أتفهم بأن المسؤولية تقع على عاتقي لكن المهمة لم تكن سهلة على الإطلاق لأنها كانت صراعا قاسيا ولم أكن الخيار الأول (كمدرب) بالنسبة للكثير من المشجعين. لكن إذا أهنتهم بأي طريقة، فأنا أعرب عن أسفي العميق".

وواصل "كل ما بإمكاني فعله هو الاعتذار والتأكيد بشكل لا ريب فيه بأن لم يكن هناك أي شيء مسيء في تصريحي".

وهذه ليست المرة الأولى التي يضطر فيها هودجسون إلى الاعتذار من جماهير النادي العريق، إذ تقدم أيضا باعتذاره منها بعد الخروج من مسابقة كأس رابطة الأندية المحترفة إثر الخسارة أمام نورثامبتون من الدرجة الثالثة بركلات الترجيح بعد تعادلهما 2-2 في الوقتين الأصلي والإضافي.
XS
SM
MD
LG