Accessibility links

logo-print

الأحداث الأمنية الأبرز في العراق في عام 2010



تعد الهجمات التي طالت المسيحيين من الأحداث الأمنية في عام 2010 ، وقد كان أبرزها عملية اقتحام كنيسة سيدة النجاة في بغداد من قبل مسلحين في 31 من تشرين الأول أكتوبر والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 40 من المصلين في الكنيسة وإصابة عشرات آخرين.

ومن الأحداث الأخرى استهداف ثلاث مقار دبلوماسية هي القنصلية المصرية والسفارتين الإيرانية والألمانية في مطلع نيسان أبريل، كما تعرض مكتب قناة العربية الفضائية إلى هجوم عنيف في حي الحارثية غربي بغداد.

وشهدت بغداد مطلع تشرين الثاني نوفمبر واحدا من أعنف الهجمات التي أودت بعشرات المدنيين في أنحاء مختلفة من العاصمة من خلال تفجير عدد من السيارات المفخخة والأحزمة والعبوات الناسفة وعرف بالثلاثاء الأسود.

كذلك كانت سلسلة من الاغتيالات بأسلحة كاتمة للصوت وعبوات لاصقة استهدفت عناصر الأجهزة الأمنية وموظفين في دوائر الدولة المختلفة، إضافة إلى عمليات سطو على بنوك ومصارف من بينها البنك المركزي وسط بغداد.

كما تم اعتقال وقتل العديد من قيادات ما يعرف بدولة العراق الإسلامية المرتبط بتنظيم القاعدة في عام 2010، من بينهم كان أبو عمر البغدادي ووزير حربه أبو أيوب المصري في 19 نيسان أبريل بعد معلومات أدلى بها والي بغداد في التنظيم مناف الراوي الذي أعلن عن اعتقاله في آذار مارس.

وفي ذلك قال الناطق الرسمي باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا لـ"راديو سوا" إن تنظيم القاعدة في العراق فقد مصادره المالية.

وأشار تقرير لجنة الحريات الصحفية في نقابة الصحفيين إلى أن الوسط الصحفي فقد 13 من أعضاء الأسرة الصحفية في عام 2010 ليصل بذلك عدد الصحفيين الذين قضوا نتيجة أعمال العنف منذ سقوط النظام السابق إلى نحو 361 صحفيا.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG