Accessibility links

logo-print

إيران تعلن أن الحرس الثوري أسقط طائرتي تجسس غربيتين من دون طيار


نقلت وكالة أنباء فارس الأحد عن قائد في الحرس الثوري الإيراني قوله إن عناصره أسقطت طائرتي "تجسس غربيتين" من دون طيار في الخليج.

وقال أمير علي حجي زاده قائد سلاح الطيران في الحرس الثوري "يملك الغربيون قدرات لا يمكن الاستهانة بها خصوصا الأقمار الاصطناعية وطائرات التجسس التي يمكنها التقاط صور".

وأضاف أن الطائرات من دون طيار تستخدم أساسا في العراق وأفغانستان لكن "بعض الخروقات سجلت فوق أراضينا".

وتابع "أسقطنا حتى الآن الكثير من طائراتهم المتطورة للتجسس. وفي الخليج الفارسي أسقطنا اثنين من هذه الطائرات وهي المرة الأولى التي نعلن فيها ذلك" من دون أن يحدد تاريخ إسقاط الطائرتين.

دعوة تركيا للكشف عن خاطفي أصغري

وفيما يتعلق بقضية أخرى، ذكرت وكالة أنباء فارس الأحد أن نائبا إيرانيا بارزا حض تركيا على الكشف عن خاطفي نائب وزير الدفاع الإيراني السابق علي رضا أصغري الذي اختفى في اسطنبول في2007.

وقال علاء الدين بوروجردي رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني "إن الذين كان لهم دور في عملية خطف علي رضا أصغري في تركيا ينبغي أن يظهروا وهكذا سيتم كشف الجريمة الصهيونية".

وتركيا التي تقاربت مع دول عربية وإيران في السنوات الأخيرة، ستستضيف في نهاية يناير/ كانون الثاني المحادثات بين إيران ومجموعة 5+1 وهي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين بالإضافة إلى ألمانيا.

معلومات عن وفاة أصغري في إسرائيل

وذكرت وسائل إعلام الجمعة أن إيران طلبت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لمعرفة مصير أصغري بعد معلومات صحافية تحدثت عن احتمال وفاته في سجن إسرائيلي.

وكثف مسؤولون إيرانيون في الأيام الأخيرة التصريحات التحذيرية حول مصير أصغري في أعقاب نشر مقال في مجلة "يوراجيا نيويز" الالكترونية حول احتمال وفاته في سجن إسرائيلي.

ويورد المقال المذكور من جهة أخرى معلومة لصحيفة إسرائيلية حول "انتحار" أصغري في السجن. وبحسب "يوراجيا نيويز"، فإن هذه المعلومة سحبت من موقع هذه الصحيفة الإسرائيلية، يديعوت أحرونوت، بعد نشرها لأنها كانت خاضعة للرقابة.

وبحسب وسائل إعلام غربية، فإن أصغري اختفى أثناء زيارة خاصة إلى تركيا في فبراير/ شباط، لكن اختفاءه، بحسب عائلته، يعود إلى ديسمبر/كانون الأول 2006.

وفي تلك الفترة، كتبت صحيفة واشنطن بوست أن أصغري انشق بصورة طوعية، وأنه "يتعاون" مع أجهزة الاستخبارات الأميركية.

وكانت الصحافة الإسرائيلية قد ذكرت من جهتها أن عملية "خطفه" قد تكون من عمل الموساد، وهو ما نفاه بشدة وزير الدفاع آنذاك عمير بيريتس.
XS
SM
MD
LG