Accessibility links

مهندس مصري يقترح إنشاء مدينة سكنية تعمل بالطاقة النظيفة


تتجه دول العالم إلى الاستثمار في تقنية تحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء بعد أن أصبحت الطاقة الشمسية في الأيام الأخيرة هي البديل الأفضل لمصادر الطاقة التقليدية والمعروفة.

واقترح مهندس مصري إقامة مدينة سكنية تعمل كل الأنشطة ومبانيها والبنية التحتية لها بالطاقة النظيفة.

وتنفق دول العالم حاليا مليارات الدولارات حتى تصل إلى أفضل وسائل لاستغلالها على الوجه الأمثل، لأن العلماء يتوقعون في المستقبل القريب أنها ستكون صناعة إستراتيجية باعتبارها مصدر مجاني للطاقة ولا ينضب ونظيف ودون مخلفات أو أخطار.

وإلى وقت قريب كان ارتفاع التكلفة هو العائق أمام مشروعات الطاقة الشمسية، أما الآن فأصبحت التكلفة أقل، والخلايا الشمسية أكثر كفاءة، وبدأت أنظار الدول الغربية تتجه نحو دول جنوب البحر المتوسط والسعودية باعتبارها من أهم المناطق المستهدفة لإقامة المشاريع الكبرى للطاقة الشمسية.

ومن هنا كانت فكرة المهندس الكهربائي المصري صبري عبد الفتاح علي مرزوق والمتمثلة في إقامة مدينة سكنية تعمل كل الأنشطة ومبانيها والبنية التحتية لها بالطاقة النظيفة المتجددة من الطاقة الشمسية ويتم التحكم بهذه الأنشطة عن طريق ما يعرف بالأنظمة الذكية، وأطلق على مشروعه اسم "المدينة الشمسية".

أما الطرق ووسائل النقل فإنها تصمم على أساس حركة سيارات نقل جماعي من مدخل المدينة إلى مركزها وتعمل أيضا بالطاقة الشمسية، وتخصص حارات أخرى في الطرق للدراجات الهوائية والعجلات التي تعمل علي البطاريات مع تخصيص أماكن خدمة تعمل بالطاقة الشمسية لخدمة السيارات.

أما بالنسبة للسكان فإن المهندس صبري يقترح بألا يزيد عددهم على 2000 أسرة في بداية المشروع.
XS
SM
MD
LG