Accessibility links

إسرائيل ترجئ زيارة الرئيس الروسي مدفيدف بسبب إضراب موظفي الخارجية


أعلن مسؤول إسرائيلي كبير الاثنين أن الزيارة التي كان من المقرر أن يقوم بها الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف إلى إسرائيل منتصف يناير/كانون الثاني الجاري تم إرجاؤها بسبب إضراب موظفي الخارجية الإسرائيلية.

وقال مدير دائرة أوروبا آسيا في وزارة الخارجية بيني افيفي في تصريح للإذاعة العسكرية "طلبنا من روسيا إرجاء الزيارة لأن الإضراب لم يكن ليسمح باستقبال الرئيس الروسي كما يجب".

وأضاف أن الرئيس الروسي وافق على الطلب الإسرائيلي وقرر إرجاء الزيارة التي كانت مقررة بين 16 و19 يناير/كانون الثاني.

ومنذ أشهر يدور نزاع بين موظفي الوزارة ودبلوماسييها في الخارج من جهة والحكومة من جهة أخرى على خلفية مطالبتهم بزيادة أجورهم. وفي يونيو/حزيران اعترض الدبلوماسيون الإسرائيليون على رواتبهم المتدنية بأن حضروا إلى عملهم مرتدين سراويل من الجينز وصنادل.

وأدى هذا النزاع إلى انعكاسات سلبية على الدبلوماسية الإسرائيلية، فالكثير من المسؤولين الأجانب الذين كانوا يزورون إسرائيل وجدوا أنفسهم فجأة ومن دون سابق إنذار وقد تركهم سائقوهم المكلفون من وزارة الخارجية بمرافقتهم، ما اضطر هؤلاء إلى الاتصال بسفاراتهم لتأمين سيارات لنقلهم.

عمال الموائي يضربون

من جهة أخرى، شُل عمل الموانئ الإسرائيلية الإثنين بعدما دعا الموظفون فيها إلى إضراب للمطالبة بزيادة الأجور، بحسب ما قاله ممثل الاتحاد للإذاعة الإسرائيلية.

فلقد توقف نحو ثلاثة آلاف و500 عامل من ميناء حيفا الشمالي والميناء الجنوبي لأشدود على البحر المتوسط، وميناء إيلات على البحر الأحمر، بما في ذلك قوارب التفريغ.

ويسعى عمال الموانئ إلى زيادة أجورهم بنسبة خمسة بالمئة، ولكن وزارة المالية الإسرائيلية ترفض مطلبهم هذا حتى الآن.
XS
SM
MD
LG