Accessibility links

رئيس كوريا الجنوبية يهدد بالرد على أي استفزازات من الجارة الشمالية


شدد رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك على ضرورة تعزيز دفاعات بلاده بعد الهجوم الذي تعرضت له إحدى جزرها قبل أسابيع.

كما حذر لي جارته الشمالية من القيام بأي عمل استفزازي قائلا: "لا يمكن أن ندع كوريا الشمالية تطمع ولو في بوصة من أراضينا. ولن نتهاون مع أي عمل استفزازي يهدد أرواحنا وممتلكاتنا وسنرد بقوة وبحزم على تلك الاستفزازات. يجب أن نتسلح بقوة ردع قوية لا تدع مجالا لكوريا الشمالية للتفكير مجددا في أي استفزازات. ومن أجل ذلك سأضاعف جهودي لتطوير قدراتنا الدفاعية".

وحث لي ميونغ باك جارته الشمالية على التعاون مع جيرانها لتحقيق السلام في المنطقة: "يجب أن تمتثل كوريا الشمالية لرغبة كل الكوريين ومطالب المجتمع الدولي من أجل تحقيق السلام والرخاء، وعليها التخلي عن الأسلحة النووية والمغامرات العسكرية".

وأكد رئيس كوريا الجنوبية أن بلاده مستعدة للتعاون مع الشمال إذا أظهرت بيونغيانغ نوايا حسنة: "إذا أبدى الشمال حسن النية فإن لدينا نوايا وخططا لتعزيز التعاون الاقتصادي بين شطري الجزيرة ومن ثم مع المجتمع الدولي".

استبعاد قيام حرب بين الكوريتين

هذا، وقد استبعد لي تشونغ مين أستاذ الدراسات الدولية في كوريا الجنوبية قيام حرب بين الكوريتين في العام الجديد رغم استمرار الأعمال الاستفزازية، وأضاف: "أعتقد أن كوريا الشمالية ستواصل استفزاز الجنوب. وهناك احتمال لإجراء تجربة نووية أخرى في كوريا الشمالية هذا العام رغم أن أحدا لا يعرف ذلك على وجه التحديد. وقد تقوم كوريا الشمالية ببعض الأعمال الاستفزازية الأخرى ضد جارتها. لكن تظل قوة الردع في كوريا الجنوبية قوية في ظل وجود 28 ألف جندي أميركي، ومن ثم فإن احتمالات وقوع حرب في شبه الجزيرة الكورية تظل ضعيفة".
XS
SM
MD
LG