Accessibility links

logo-print

وتارا يعلن انتهاء المحادثات ويطالب غباغبو بالرحيل عن السلطة


أعلن الحسن وتارا الذي تعترف به المجموعة الدولية رئيسا لكوت ديفوار، مساء الاثنين بعد لقاء مع مبعوثيْن أفارقة في ابيدجان، أنه يعتبر أن المباحثات انتهت، داعيا خصمه لوران غباغبو إلى الرحيل عن السلطة.

وقال وتارا للصحافيين الاثنين اثر مباحثات استمرت أكثر من ساعتيْن مع مبعوثي الاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا:

"إن المباحثات انتهت بالنسبة إلينا" ، وأضاف "بأن المبعوثين سيعودون إلى السيد غباغبو ليقولوا له أولا إن عليه أن يعترف بالنتائج التي أعلنتها اللجنة الانتخابية المستقلة المصادق عليها من الأمم المتحدة، وثانيا أن عليه أن يعترف أني الرئيس المنتخب والرئيس الشرعي لكوت ديفوار، وثالثا أن عليه أن يرحل عن السلطة في أقرب الآجال".

ورفض وتارا المتحصن وحكومته في فندق بابيدجان إقامة لجنة تقييم للأزمة، التي أعقبت الانتخابات كما اقترح خصمه غباغبو.

واشنطن تعلن استعدادها لاستقبال غباغبو

يذكر أن واشنطن أعلنت الاثنين استعدادها لاستقبال الرئيس المنتهية ولايته في كوت ديفوار لوران غباغبو، بناء على طلب منه وذلك لإنهاء الأزمة الناشبة في البلاد بسبب إصراره على البقاء في السلطة، حسبما أفاد مسؤول أميركي رفيع اليوم.

وقال المسؤول الأميركي إن الولايات المتحدة منفتحة على فكرة استقبال غباغبو، لكن طالبه في الوقت ذاته بالرد بسرعة على العرض الأميركي لإنهاء أزمة كوت ديفوار التي اندلعت بينه وبين الرئيس المنتخب الحسن وتارة اثر إعلان النتائج الرئاسية في الثامن والعشرين نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

اللجوء إلى القوة

هذا، وقد دعا غيوم سورو رئيس وزراء حكومة كوت ديفوار الذي اختاره الحسن وتارة إلى اللجوء إلى القوة لإبعاد الرئيس المنتهية ولايته عن الحكم.

وقال سورو في تصريحات تزامنت مع زيارة وفد أفريقي رفيع المستوى برئاسة رئيس وزراء كينيا إن الحل الوحيد هو اللجوء إلى القوة بعدما أخفق جميع الوسطاء في إقناعه الانسحاب بطريقة سلمية وأضاف: "إن التفويض الخاص بمهمة بعثة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا واضح، ولا لبس فيه، وجاءت تلك البعثة لتطلب من الرئيس ولآخر مرة تسليم مهام الحكم، وأعتقد أنها في انتظار رد للسبب الذي يقف وراء تمسك غباغبو بالمنصب، وعدم تسليم الرئاسة إلى الرئيس المنتخب على الفور".

XS
SM
MD
LG