Accessibility links

logo-print

أهالي كركوك يشكون من قلة الكهرباء ومسؤولوها يحملون وزارة الكهرباء المسؤولية



حولت الانقطاعات المستمرة في التيار الكهربائي والتي تعيشها كركوك لفترات طويلة تتجاوز 18 ساعة يوميا، ليل المدينة إلى ظلام دامس وسط استياء وتذمر المواطنين.

وعزا نائب رئيس مجلس المحافظة ريبوار فائق الطالباني السبب إلى قلة كميات التجهيز للمحافظة وضعف أداء وزارة الكهرباء، وقال إن المجلس وجه رسائل عديدة إلى وزارة الكهرباء طالبها فيها بتحسين أدائها، والعدالة في توزيع الكهرباء على المحافظات.

وأوضح الطالباني أن المحافظة تعتزم الاستغناء عن الشبكة الوطنية والإفادة من ميزانية البترودولار الخاصة بالمحافظة لإنشاء محطات توليد الطاقة الكهربائية، معربا عن أمله في أن تشهد كهرباء المحافظة تحسنا ملحوظا الصيف القادم.

وأشار الطالباني إلى أن الاتجاه لشراء الكهرباء من الحلول السريعة لإنهاء الأزمة التي تعيشها المدينة.

ويعتمد سكان كركوك بالدرجة الأساسية على المولدات الكهربائية الأهلية والخاصة للحصول على الكهرباء، ويعيشون حالة قلق خشية حدوث عطل مفاجئ في تلك المولدات التي يتطلب تصليحها عدة أيام الأمر الذي يضطرهم إلى قضاء ليلهم على ضوء الشموع والفوانيس ومصابيح الشحن التي سرعان ما تنطفئ حال نفاذ شحنها.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG