Accessibility links

logo-print

مجلس الوزراء يناقش جهود الأمن للتحقيق في هجوم الإسكندرية ومبادرات لتعزيز التعاون بين المسلمين والأقباط


أعلن المتحدث باسم مجلس الوزراء الدكتور مجدي راضي اليوم الثلاثاء أن المجلس سيعقد اجتماعا يوم غد الأربعاء برئاسة الدكتور أحمد نظيف يستعرض خلاله مجموعة تقارير حول تداعيات الهجوم على كنيسة القديسين في الإسكندرية.

وقال راضي في تصريحات للصحافيين إن المجلس سيناقش تقريرا من وزارة الداخلية حول الجهود المبذولة للكشف عن ملابسات الحادث، وتقريرا من وزارة الصحة حول علاج المصابين، وتقريرا آخر من وزارة التضامن الإجتماعى حول صرف المعونات العاجلة لأسر الضحايا.

وأضاف أن الإجتماع سيناقش أيضا برنامج الحكومة خلال العام الحالى فى ضوء تكليفات الرئيس حسنى مبارك التى جاءت فى خطابه أمام الإجتماع المشترك لمجلسى الشعب والشورى فى بداية الدورة البرلمانية الجديدة وكلمته أمام الإجتماع السنوى للحزب الوطنى الديمقراطى.

مشروعات مشتركة

وفي غضون ذلك، دعا مفتى الجمهورية الدكتور على جمعة إلى إقامة مشروعات تنموية مشتركة بين المسلمين والمسيحيين وتنظيم برامج تليفزيونية للشباب من الجانبين وبرامج ثقافية ترسخ مفاهيم التسامح والوحدة وتعمق روح التعاون والتعايش بين أبناء مصر من مسلمين ومسيحيين والتصدي لمحاولات إشاعة الفتنة الطائفية مع مراعاة ثقافة المجتمع وهويته وطبيعته.

وأكد المفتى في مؤتمر صحافى عقده بدار الإفتاء على ضرورة التكامل والتنسيق بين مختلف المبادرات الداخلية في مصر لإشاعة روح التسامح وتأكيد مفاهيم المواطنة، نافيا أية علاقة تضاد بين تلك المبادرات التي وصفها بالتنوع والتكامل والتوافق مع طبيعة الواقع المتغير في مصر.

من ناحيته، أعرب الدكتور محمد سليم العوا رئيس جمعية مصر للثقافة والحوار عن رفضه للدعوة التي أطلقها البعض بتولي المسلمين حراسة الكنائس يوم السادس من يناير/ كانون الثاني الجاري كنوع من التعبير عن رفض المسلمين لإعتداء الإسكندرية.

واعتبر العوا أن مثل ذلك الأمر قد يشعل فتنة جديدة، في حال حدوث مشادات جديدة بين المسلمين والأقباط إذا تم تنفيذ الفكرة، مشددا على أن مهمة الحماية تقع على عاتق الأمن وليست مهمة المسلمين.

وقال العوا إن التيارات المتطرفة التي تتستر تحت غطاء الدين تبث أفكارها المتطرفة داخل المجتمعات العربية التي يعاني المواطنون فيها من غياب التعليم، حسب قوله.

وفيات مؤكدة

وفي الشأن ذاته، أعلن الدكتور عبد الرحمن شاهين المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة المصرية أن عدد الوفيات المؤكدة جراء الهجوم على كنيسة القديسين بلغ 18 حالة مؤكدة.

وأوضح شاهين في بيان وزعته وزارة الصحة اليوم الثلاثاء أن هناك ثلاثة أكياس بها أشلاء بشرية جارى التعرف عليها من خلال تحليل الحامض النووي.

وأشار إلى أن إجمالي عدد المصابين الذي يعالجون في المستشفيات بلغ 41 حالة إصابة منها 37 في مستشفيات الإسكندرية وأربع حالات بمستشفيات القاهرة ، مشيرا إلى أن باقي المصابين تعافوا وخرجوا من المستشفيات.

وكانت التوقعات قد أشارت إلى مقتل 22 شخصا بينهم منفذ الهجوم وإصابة أكثر من 70 شخصا آخرين بعد قيام انتحاري بتفجير نفسه أمام كنيسة القديسين في الإسكندرية بعد دقائق على بداية العام الجديد.
XS
SM
MD
LG