Accessibility links

logo-print

أوباما ينتقد الجمهوريين قبل تسلمهم الأغلبية في مجلس النواب


انتقد الرئيس باراك أوباما خصومه الجمهوريين اليوم الثلاثاء واتهمهم بالعمل لاعتبارات انتخابية قبل عامين على الانتخابات الرئاسية وذلك على خلفية سعيهم لإلغاء قانون للرعاية الصحية أقره الكونغرس بأغلبيته الديمقراطية السابقة في العام الماضي.

ودعا أوباما ،في تصريحات للصحافيين على متن الطائرة الرئاسية التي أقلته من هاواي حيث كان يقضي أجازة عيد الميلاد إلى واشنطن، خصومه الجمهوريين إلى "الانتظار حتى عام 2012 للقيام بحملة انتخابية"، وذلك في إشارة إلى أن الحزب يعمل لاعتبارات انتخابية.

وأعرب أوباما عن أمله في أن "يدرك رئيس مجلس النواب الجديد الجمهوري جون بينر وزعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ السناتور ميتش ماكونيل أن أمامهما الوقت الكافي للقيام بحملة (للانتخابات الرئاسية) لعام 2012 في خلال هذا العام نفسه وأن مهمتنا هذه السنة تتمثل في ضمان تعزيز الانتعاش" الاقتصادي.

وتابع أوباما قائلا "لقد حققنا تقدما كبيرا في الأسابيع الأخيرة للولاية التشريعية السابقة وآمل أن أتمكن بدوري من مواصلة البناء على هذه القاعدة"، وذلك في إشارة إلى عدد من القوانين التي تم إقرارها مؤخرا ومن بينها مد العمل بالمستويات الضريبية الحالية لعامين آخرين وزيادة أجل تقديم إعانات البطالة.

ويقول المراقبون إن أوباما سيواجه معارضة شرسة لبرنامجه السياسي في العامين القادمين مع وجود أغلبية جمهورية في مجلس النواب وتقلص الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ.

ويحتاج الجمهوريون إلى إقرار مجلس النواب لمقترح إلغاء قانون الرعاية الصحية وبعد ذلك إقرار مجلس الشيوخ للقرار ذاته وهو أمر مستبعد لاحتفاظ الديمقراطيين بالأغلبية في المجلس، كما أنه في حال إقرار المجلسين لهذا القانون فإن الرئيس أوباما يمتلك حق الاعتراض "فيتو" لمنع تنفيذه الأمر الذي دفع المراقبين إلى القول إن المقترح الجمهوري في هذا الصدد هو لأغراض انتخابية بحتة بالنظر إلى صعوبة تمريره.

XS
SM
MD
LG