Accessibility links

قاض إسباني يطالب مسؤول أمن عراقيا بالمثول أمام المحكمة


طالب قاض إسباني بمثول مدير شرطة ديالى اللواء عبدالحسين الشمري أمام المحكمة الوطنية في مدريد يوم الثامن من آذار المقبل للتحقيق معه في عملية المداهمة التي شنتها قوة من الجيش العراقي لمعسكر أشرف في تموز عام 2009.

وقال القاضي فرناندو أندرو في مذكرة حصلت وكالة أسوشيتد برس على نسخة منها إنه قرر فتح هذه القضية لعدم اقتناعه بالتفسير الذي قدمه الجانب العراقي بأنه فتح تحقيقا حول حيثيات عملية المداهمة.

وقال محام عن المنظمة الثلاثاء في مدريد إن المداهمة تسببت بمقتل 11 عنصرا من عناصر المنظمة التي يتخذ نحو ثلاثة آلاف عنصر من عناصرها في محافظة ديالى مأوى لها منذ ثمانينات القرن الماضي.

ويسمح القانون الإسباني بمقاضاة مسؤولين أجانب استنادا إلى ما يعرف بالعدالة الكونية الذي يسمح بمحاكمة المسؤولين عن قضايا فيها انتهاك لحقوق الإنسان حتى لو حدثت خارج الأراضي الإسبانية.

وكانت وزارة الخارجية العراقية قد أعلمت السلطات الإسبانية بإجراء تحقيق قضائي في عملية مداهمة معسكر أشرف ومقتل بعض عناصر المنظمة، ولكن القاضي فرناندو أندرو لم يقتنع بهذا الجواب، قائلا الثلاثاء في المحكمة إنه لا توجد أدلة كافية أن تحقيقا جادا قد جرى في الأمر.

وأضاف القاضي أن الحكومة العراقية لم تذكر التاريخ الذي بدأت فيه التحقيق أو الجهة التي قامت به أو الخطوات التي اتخذت بهذا الصدد للتوصل إلى أي نتيجة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن اللواء حسين الشمري قائد شرطة ديالى اليوم، نفيه التورط في عملية مداهمة المعسكر، وقال للوكالة إن قوة عسكرية جاءت من بغداد لتنفيذ المهمة وبعد سيطرتها على المعسكر طلبت من أجهزة الشرطة في المحافظة إقامة نقطة تفتيش داخله وهذا ما فعله.


من جانبه، قال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى مثنى التميمي في حديث لـ"راديو سوا" إن اللواء عبدالحسين الشمري كان ينفذ واجبه كمسؤول أمني يتلقى أوامره من السلطات الحكومية.

وأضاف التميمي أن دخول القوات العراقية إلى مخيم أشرف جاء بعد حالة العصيان التي أعلنتها عناصر من تنظيم مجاهدي خلق:
XS
SM
MD
LG