Accessibility links

logo-print

ليبرمان يستبعد اتفاقا مع الفلسطينيين قبل عشر سنوات على الأقل


قال وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان اليوم الثلاثاء إن التوصل إلى اتفاق سياسي بين إسرائيل والفلسطينيين يحتاج "عقدا من الزمن على الأقل".

وأضاف ليبرمان الذي يترأس حزب إسرائيل بيتنا المتشدد "أن لدينا تعاونا اقتصاديا وأمنيا جيدا مع الفلسطينيين وعلينا مواصلة التعاون على هذين المستويين وإرجاء الحل السياسي إلى عقد من الزمن على الأقل".

وتابع ليبرمان قائلا في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية "إنني أرى أنه من المستحيل تسريع العملية السياسية بصورة اصطناعية. بل ينبغي التقدم خطوة خطوة"، على حد قوله.

وأضاف أن "ما نحتاجه حاليا هو اتفاق انتقالي طويل" مع الفلسطينيين، معتبرا أن المجتمع الدولي "يبالغ في الحديث ويبالغ في التدخل" في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، حسبما قال.

وراى ليبرمان أن "ذلك التدخل يولد الكثير من التوقعات، وبعد التوقعات نجد إحباطات، وذلك يقود إلى العنف وإلى مواجهات"، منتقدا بالاسم اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط المؤلفة من الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وكانت المفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل قد توقفت أواخر شهر سبتمبر/أيلول الماضي بعد نهاية مفعول قرار لتجميد البناء في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية والقدس الشرقية استمر عشرة أشهر.

وقد أقرت الولايات المتحدة أوائل الشهر الماضي بفشل جهودها في اقناع إسرائيل بتجديد قرار تجميد اللاستيطان كما يطالب الفلسطينيون لاستئناف مفاوضات السلام.

ووافق نتانياهو بتحفظ على خطة وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون التي نصت على تجميد الاستيطان لثلاثة أشهر. لكنه طالب بضمانات خطية حول ما تقدمه واشنطن في المقابل ولم يتوصل الطرفان إلى تفاهم حول ذلك الأمر، مما دفع واشنطن إلى التراجع عن هذا المقترح والسعي بدلا من ذلك لاستئناف المفاوضات غير المباشرة بوساطة مبعوثها للشرق الأوسط جورج ميتشل.

XS
SM
MD
LG