Accessibility links

logo-print

السعودية تؤكد استمرار المحادثات بشأن صفقة طائرات حربية أميركية


أكدت السعودية الثلاثاء أنها تخطط لشراء مزيد من طائرات أف-15 في إطار صفقة أسلحة ضخمة قالت وزارة الخارجية الأميركية في سبتمبر/ أيلول إن قيمتها قد تصل إلى 60 مليار دولار.

وفي أول تصريحات يدلي بها مسؤول سعودي بشأن الصفقة قال مساعد وزير الدفاع خالد بن سلطان إن الجانبين يجريان محادثات بشأن التفاصيل النهائية.

وقال للصحافيين على هامش مراسم تخريج دفعة من القوات الجوية إن المحادثات مستمرة وفقا للجدول الزمني ويتعلق جزء منها بشراء طائرات من طراز أف-15 المعدل.

وفي سبتمبر/ أيلول قال مسؤولون أميركيون إن واشنطن تزمع بيع أسلحة تصل قيمتها إلى 60 مليار دولار للسعودية بينها 84 طائرة أف-15 جديدة من صنع بوينغ و70 طائرة هليكوبتر أباتشي.

لكن بعض مسؤولي صناعات الدفاع والمحللين قالوا إن الصفقة قد تكون أصغر. وقالت شركة ريثيون الأميركية للصناعات العسكرية إن القيمة الإجمالية تبلغ 25 مليار دولار.

وصفقة الأسلحة المتوقعة جزء من جهود أميركية لتعزيز القدرات العسكرية للدول العربية الحليفة في منطقة الخليج التي تشترك في قلقها من أن إيران ربما تطور أسلحة نووية وهو اتهام تنفيه طهران.

ولم تستبعد الولايات المتحدة وإسرائيل القيام بعمل عسكري ضد إيران التي تقول إنها تريد فقط إنشاء محطات كهرباء تعمل بالطاقة النووية.

ويقول دبلوماسيون إن أي اتفاقية مع السعودية يمكن أن تكون بداية مبيعات أسلحة للدول الخمس الأخرى الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي وهي البحرين والكويت وسلطنة عمان وقطر والإمارات العربية المتحدة التي تشعر بالقلق من هجمات انتقامية في حالة اندلاع حرب.

XS
SM
MD
LG