Accessibility links

logo-print

إسرائيل تجدد طلبها الإفراج عن الجاسوس بولارد


أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن الرئيس أوباما سيبحث الرسالة التي بعث بها رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو يطلب فيها العفو عن الجاسوس جوناثان بولارد الذي حاول العديد من رؤساء الحكومات الإسرائيلية إخراجه من السجن بسبب تجسسه على الولايات المتحدة لصالح إسرائيل.

وقد ناشد نتانياهو الرئيس أوباما أن يصدر عفوا عن بولارد في رسالة قرأها بعد ذلك علانية في الكنيست الإسرائيلي الثلاثاء.

ويقضي بولارد المحلل في المخابرات البحرية الأميركية عقوبة السجن مدى الحياة في الولايات المتحدة منذ ضبطه يتجسس لحساب إسرائيل في ثمانينيات القرن الماضي.

وقال نتانياهو بالعبرية: "السيد الرئيس..بالنيابة عن شعب إسرائيل أكتب إليك طالبا العفو عن جوناثان بولارد. في الوقت الذي اعتقل فيه كان جوناثان عميلا للحكومة الإسرائيلية. على الرغم من أن مخابرات إسرائيل لم تكن موجهة بأي حال ضد الولايات المتحدة فإن أفعالها كانت خاطئة وغير مقبولة بالمرة... إسرائيل ستواصل الالتزام بتعهدها بعدم تكرار مثل تلك الأفعال الخاطئة".

ومنحت إسرائيل جنسيتها لبولارد في عام 1996 واعترفت في عام 1998 بأنه كان أحد جواسيسها.

ويقول مسؤولون إسرائيليون إنه منذ ذلك الحين تفادت إسرائيل أعمال التجسس في الولايات المتحدة.

وقال دافيد حاخام مستشار وزير الدفاع الإسرائيلي لـ"راديو سوا" إن بولارد أمضى في السجون الأميركية 25 سنة وقد حان الوقت لإطلاق سراحه لأسباب إنسانية فقط، وأضاف:

XS
SM
MD
LG