Accessibility links

logo-print

السفير الأميركي لدى ليبيا يعود إلى واشنطن لتقييم الوضع بين البلدين


أفادت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء أن السفير الأميركي لدى ليبيا جين كريتز موجود في واشنطن للتشاور في ملفات تتعلق خصوصا بوضع العلاقات بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي "إننا سنقيم الوضع الذي بلغته العلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا" وتاريخ عودة السفير إلى طرابلس، مبديا الحرص على تأكيد الطابع "الروتيني" لهذه المشاورات.

من جهته قال مسؤول رفيع في الخارجية الأميركية ردا على سؤال حول الموضوع طالبا عدم الكشف عن اسمه "اطرحوا علي السؤال بعد يومين". إن "مستقبل" السفير كريتز وارد على جدول المحادثات.

وكريتز وقع إحدى البرقيات الأميركية التي كشفها موقع ويكيليكس والتي أشار فيها إلى أن الزعيم الليبي معمر القذافي لا يهوى السفر إلا برفقة ممرضته الأوكرانية "الشقراء الفاتنة".

والسفير الحالي الذي عينه الرئيس الأميركي السابق جورج بوش عام 2008، هو أول دبلوماسي في هذا المنصب منذ مغادرة السفير الأميركي السابق عام 1972 إبان المرحلة التي كانت تتهم واشنطن فيها طرابلس بدعم الإرهاب الدولي.

والعلاقات الدبلوماسية بين البلدين التي لا تزال حساسة، قطعت بين العامين 1981 و2004. والموافقة الليبية على دفع تعويضات لصالح الأميركيين الذين سقطوا ضحايا الاعتداءات التي حصلت في الثمانينيات سمحت بإعادة العلاقات الدبلوماسية إلى طبيعتها.
XS
SM
MD
LG