Accessibility links

المعارضة الكويتية تفشل في حجب الثقة عن حكومة ناصر الصباح في جلسة سرية للبرلمان


فشلت المعارضة الكويتية اليوم الأربعاء في حجب الثقة عن حكومة رئيس الوزراء الشيخ ناصر محمد الصباح التي حصلت على أغلبية ضئيلة في المجلس عند التصويت على مذكرة لحجب الثقة عنها قدمتها المعارضة.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) إن "مجلس الأمة أكد تعاونه مع سمو الشيخ ناصر محمد الأحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء بعد أن رفض طلب عدم إمكان التعاون مع سموه إثر التصويت عليه".

وكان عشرة نواب من المعارضة قدموا مذكرة حجب الثقة التي تسمى في الكويت مذكرة "عدم إمكان التعاون" إلى المجلس في 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي على خلفية أعمال عنف قامت بها الشرطة في الثامن من الشهر الماضي ضد تجمع للمعارضة.

ونسبت الوكالة إلى رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي القول إن "نتيجة التصويت على طلب عدم إمكان التعاون هي عدم موافقة 25 نائبا وموافقة 22 نائبا وامتناع نائب واحد" عن التصويت مشيرا غلى أن "المجلس يؤكد ثقته وتعاونه مع سمو رئيس مجلس الوزراء".

ولفتت الوكالة إلى أن "المجلس ناقش الطلب وصوت عليه في جلسة سرية بناء على طلب الحكومة".

وكان حجب الثقة عن حكومة ناصر الصباح يتطلب الحصول على أصوات 25 نائبا من أصل 50 نائبا في البرلمان عند التصويت على مقترح حجب الثقة في الجلسة السرية المطولة التي تم خلالها استجوب رئيس الحكومة من جانب نواب المعارضة في موضوع انتهاكات مفترضة للدستور اثر لجوء الشرطة إلى العنف لتفريق تظاهرة في الشهر الماضي.

وكانت المعارضة قد نظمت تجمعا ضخما مساء أمس الثلاثاء في العاصمة أكدت خلاله عزمها مواصلة العمل حتى اسقاط الحكومة.

وقال النائب المعارض مسلم البراك خلال التجمع "إننا نبقى صامدين ولن نقبل الشيخ ناصر ولا حكومته"، معتبرا أنه "لا يوجد متسع لنا وللحكومة للعيش سويا في البرلمان".

بدوره قال النائب الإسلامي فيصل المسلم إن "هذه هي البداية لحملة طويلة لاسقاط الحكومة".

وطالبت المعارضة بعقد هذه الجلسة اثر اعمال عنف قامت بها الشرطة في الثامن من الشهر الماضي أدت لإصابة عدد من النواب بجروح أثناء مشاركتهم في تجمع للمعارضة كان يندد بما قالوا إنه مخطط للحكومة لتعديل دستور عام 1962 وتقييد الحريات العامة.

XS
SM
MD
LG