Accessibility links

logo-print

ليبرمان يبلغ أشتون أن بلاده مستعدة لرفع الحصار عن غزة إذا تولى الاتحاد الأوروبي مراقبة الحدود


قال وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان الأربعاء لنظيرته الأوروبية كاثرين أشتون إن إسرائيل سترفع الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة إذا تولى الاتحاد الأوروبي مراقبة الحدود بين القطاع الفلسطيني ومصر لمنع تهريب الأسلحة بحسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال ليبرمان خلال مأدبة عشاء أقامها على شرف آشتون، بحسب ما جاء في بيان للخارجية الإسرائيلية "إن أصل المشكلة هو تهريب الأسلحة الذي لا يتوقف إلى غزة عبر الحدود المصرية والذي يغذي الأنشطة الإرهابية ضد إسرائيل".

وأضاف "إذا أردتم رفع الحصار المفروض على غزة، يتعين عليكم أن تتحملوا مسؤولياتكم وتنشئوا قوة حقيقية قوية وفعالة توقف عمليات التهريب".

وليست هذه المرة الأولى التي يقترح فيها ليبرمان قيام قوة خارجية بمراقبة الحدود بين مصر وقطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية حماس.

وقد تم حفر عدد كبير من الأنفاق تحت هذه الحدود لتمرير كل أنواع البضائع بما فيها الأسلحة في التفاف على الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع منذ عام 2006 .

وتقوم آشتون بزيارة تستمر يومين إلى المنطقة حيث عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية متوقفة. وستلتقي الخميس المسؤولين الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وقالت آشتون قبيل وصولها "إن تقدما عاجلا ضروري الآن نحو سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وسيواصل الاتحاد الأوروبي دعم كل الجهود بهدف تحقيق هذا الهدف". وأضافت أنه "لا بديل عن حل تفاوضي. نريد أن نرى دولة إسرائيل ودولة فلسطينية سيدة وقابلة للحياة تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن".

ليبرمان يعلن نيته البقاء ضمن الائتلاف الحاكم

من ناحية أخرى، طرح زعيمُ حزب "إسرائيل بُيتنا" القومي المتطرف ووزير خارجية إسرائيل المثير للجدل أفيغدور ليبرمان نفسه كزعيم مقبل لليمين الإسرائيلي - إلا أنه أكد في الوقت الحالي نيته البقاء ضمن الائتلاف الحاكم بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

ووصف ليبرمان علاقته برئيس الوزراء بالعادية لكنه اعتبر أن الائتلاف الحالي هو أفضل حل متوفر حاليا بالرغم من تباين المواقف بينه وبين نتانياهو.

XS
SM
MD
LG