Accessibility links

logo-print

العراق وإيران يبحثان تطوير العلاقات الثنائية وتوطيدها في شتى المجالات


قال الرئيس العراقي جلال الطالباني الأربعاء إن علاقات بلاده مع إيران مرت بامتحانات وتجارب، لكنها رغم الصعوبات أصبحت جيدة.

وأكد الطالباني خلال لقائه وزير الخارجية الإيرانية علي أكبر صالحي وجود إجماع عراقي على توثيق العلاقات مع الجارة إيران والعمل على توطيدها في كافة المجالات.

وكان الحرص على العلاقات مع طهران عنوانا أيضا للقاء جمع صالحي برئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، حيث أكد الأخير حرص الحكومة العراقية على تطوير العلاقات مع إيران بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين.

وأكد المالكي أهمية تفعيل عمل اللجنة العليا بين العراق وإيران، مشيرا إلى أنها ستعقد قريبا في بغداد لدفع العلاقات الثنائية بين البلدين إلى الأمام في مختلف المجالات الاقتصادية وفي مجال البناء والإعمار.

من جانبه، قال صالحي إن بلاده تتطلع إلى علاقات قوية مع بغداد وفتح صفحة جديدة وخريطة جديدة للعلاقات الثنائية.

وكان وزير الخارجية الإيرانية قد وصل بغداد صباح الأربعاء وعقد مع نظيره العراقي هوشيار زيباري مؤتمراً صحافياً جرى فيه الإعلان عن التوصل إلى عدد من الاتفاقات بشأن المضي قدماً بعمل اللجان الخاصة بترسيم الحدود بين البلدين.

وقال زيباري خلال المؤتمر "أهم شيء أن اللجنة المشتركة العليا سوف تعقد اجتماعاتها في بغداد في أقرب فرصة ممكنة لمراجعة كل الاتفاقات ومذكرات التفاهم التي وقعت بين الوزارات العراقية ومراجعتها. اتفقنا أيضا على عقد اجتماع للجنة العليا للحدود بين البلدين خاصة أن اللجان الفنية لتثبيت دعامات الحدود البرية والنهرية وممثلي الحدود أنجزوا بعض أعمالهم".

وجدد وزير الخارجية العراقية رفض بلاده تواجد منظمة مجاهدي خلق المعارضة لطهران على الأراضي العراقية.

وقال "نحن عانينا أكثر من أي طرف آخر من شرور هذه المنظمات ضد مصالحنا وضد مواطنينا دستورنا لا يسمح إطلاقا بوجود أي منظمة مسلحة على أراضينا وتقوم بهجمات أو باعتداءات على دول الجوار".

من جانبه، نفى صالحي تدخل بلاده في الشأن العراقي وقال إن طهران تدعم الحكومة والعملية السياسية في العراق.

وأضاف "إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومنذ بداية التطورات في العراق العزيز اتخذت موقفا مبدئيا وثابتا وهي مصرة عليه وعلى هذا الأساس فإننا نؤكد ثانية على الوحدة الوطنية والسلامة الترابية والسيادة والثبات وكذلك الاستقلال السياسي في العراق".
XS
SM
MD
LG