Accessibility links

الأمم المتحدة ترفض طلبا لبنانيا بمنع إسرائيل من التنقيب عن الغاز عند الحدود البحرية


رفضت الأمم المتحدة مطلبا لبنانيا بوقف أعمال التنقيب عن الغاز التي تجريها إسرائيل بعد الإعلان عن اكتشاف حقلي غاز كبيرين على الحدود المشتركة بين البلدين.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مدير الشؤون السياسية والمدنية في قوات الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان (يونيفل) ميلوش شتروغر القول إن القوات الدولية ليس لديها تفويض لترسيم الحدود البحرية اللبنانية.

وأوضح أن ولاية اليونيفل البحرية تقتصر على مساعدة البحرية اللبنانية بناء على طلب من الحكومة اللبنانية في منع الدخول غير المصرح به للأسلحة أو المواد ذات الصلة عن طريق البحر إلى لبنان.

ولفت شتروغر إلى أن تركيز اليونيفل وفقا لولايتها ينصب على منع قيام أنشطة عدائية من أي نوع كانت.

وكان وزير الخارجية اللبنانية علي الشامي قد دعا في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى منع إسرائيل من "استغلال ثروات لبنان البحرية والنفطية"، مؤكدا "على حق لبنان باستغلال كامل الثروة النفطية التي تقع ضمن المنطقة الاقتصادية الخالصة له".

وأعلنت شركة نوبل اينرجي الأميركية للطاقة الأربعاء أن حقل ليفياثان البحري للغاز يحتوي على نحو 450 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي مما يمكن إسرائيل أن تصبح دولة مصدرة للغاز.

وقالت الشركة التي تمتلك حصة كبيرة في الحقل، إن التقديرات الجديدة تدل على أن مخزون هذا الحقل أكبر بكثير من مخزون ثاني أكبر حقل للغاز الطبيعي في إسرائيل، وهو حقل تامار.

وتتواجد هذه الثروات في مياه بحرية متنازع عليها بين البلدين فالحدود البحرية مع لبنان غير مرسمة في حين لا يزال البلدان في حالة حرب.
XS
SM
MD
LG