Accessibility links

مقتدى الصدر يعود إلى العراق بعد أربع سنوات في إيران


بعد أشهر من موافقته على الانضمام إلى حكومة يترأسها نوري المالكي، وصل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى النجف الأربعاء بعد غياب دام أربع سنوات قضاها في منفاه الاختياري في مدينة قم الإيرانية.

وقال مازن الساعدي إن الصدر زار مدينة النجف وسط استقبال حافل تلقاه أثناء زيارته ضريح الإمام علي ثم انتقل لزيارة قبر والده ثم توجه إلى منزل الأسرة.

ورحبت الحكومة العراقية بوصول الصدر إلى البلاد، حيث قال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن عودة الصدر تصب في صالح الاستقرار السياسي.

من جانبه، وصف النائب عن التحالف الوطني خالد الأسدي عودة زعيم التيار الصدري إلى العراق بأنها طبيعية، واصفاً العلاقة بين الصدريين ورئيس الوزراء المالكي بالمتماسكة.

ورحب النائب عن الكتلة العراقية حامد المطلق بعودة الصدر، داعياً في الوقت ذاته البعثيين غير المتورطين في قضايا جنائية أو مطلوبين لدى القضاء إلى اتخاذ نفس الخطوة التي اتخذها مقتدى الصدر بالعودة إلى العراق.

مطالبة بإجراءات قانونية ضد الصدر

في سياق آخر، هددت عائلة عبد المجيد الخوئي الأمين العام السابق لمؤسسة الإمام الخوئي الخيرية في لندن بتفعيل القضية دولياً إذا لم يتخذ القضاء العراقي إجراءات قانونية بحق مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري الذي عاد إلى النجف الأربعاء.

وقال حيدر الخوئي نجل عبد المجيد الخوئي في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط إن عائلته تثق في القضاء العراقي وإن هذا القضاء والحكومة العراقية أمام اختبار عملي مهم لتطبيق القانون لإلقاء القبض على مقتدى الصدر تنفيذاً لمذكرة قضائية صدرت عن قاضي تحقيق النجف عام 2004.

وكان الخوئي قد اغتيل في مدينة النجف في العاشر من أبريل/نيسان 2003 واتهم أتباع مقتدى الصدر بتنفيذ العملية.
XS
SM
MD
LG