Accessibility links

نتانياهو يبحث مع مبارك في مصر تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط


بدأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مباحثات اليوم الخميس في شرم الشيخ مع الرئيس المصري حسني مبارك، فيما كشف المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة رياض منصور عن مشروع قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي قد يطرح للتصويت في مجلس الأمن الدولي.

وقبل مغادرته تل أبيب صرح نتانياهو في بيان له بأن لقاءه مع مبارك يهدف إلى دفع عملية السلام قدما وتعزيز الأمن وأنه سيناقش مع الرئيس المصري التهديد الذي تمثله الجماعات المسلحة المدعومة من قبل إيران في إشارة إلى حركة حماس وحزب الله.

وقد استبقت مباحثات نتانياهو في مصر تصريحات من المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية مارك ريغيف حث خلالها القيادة الفلسطينية على التخلي عن حملتها الدبلوماسية لنيل الاعتراف بدولة فلسطينية.

وأضاف ريغيف خلال لقاء مع هيئة الإذاعة البريطانية أن عملية السلام تمر حاليا بمأزق إلا أن الاعتقاد بوجود أي بديل لاتفاق سلام تفاوضي هو سراب، حسب تعبيره.

مشروع قرار فلسطيني

وكان منصور قد أعلن الأربعاء أن مشروع قرار فلسطيني يدين الاستيطان الإسرائيلي قد يطرح للتصويت في مجلس الأمن اعتبارا من الأسبوع المقبل، معربا عن أمله ألا تستخدم الولايات المتحدة حق النقض لرفض القرار.

وقال منصور إنه بدأ اجتماعات مع سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن حول مشروع القرار الذي تمت صياغته بدعم الدول العربية.

يذكر أن مسودة مشروع القرار التي أعدتها السلطة الفلسطينية بغرض طرحها على مجلس الأمن تعتزم مطالبة المجلس باعتبار المستوطنات الإسرائيلية غير شرعية والدعوة لتجميد كامل لأي أعمال بناء في المستوطنات.

آشتون في رام الله

في هذه الأثناء، تواصل مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون جولتها في الشرق الأوسط حيث تعقد اليوم الخميس في رام الله لقاءات مع كبار المسؤولين الفلسطينيين.

وكانت محادثات آشتون التي عقدتها الأربعاء مع المسؤولين الإسرائيليين قد تركزت على مسألة فتح معابر باتجاه غزة وتأمين الحدود. وأكدت آشتون أنه لا بديل عن حل تفاوضي بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

الأردن يحث على استئناف المحادثات

وفي سياق متصل، دعا العاهل الأردني الملك عبد الله خلال اتصال هاتفي برئيس الوزراء الإسرائيلي إلى إزالة العقبات التي تعترض استئناف مباحثات السلام، حسبما نقلت عنه صحيفة هآرتس الإسرائيلية.

وكانت المفاوضات المباشرة بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني قد توقفت أواخر سبتمبر/أيلول الماضي بعد انطلاقها بثلاثة أسابيع تقريبا بسبب استئناف البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

XS
SM
MD
LG