Accessibility links

logo-print

البابا بنيديكت السادس عشر يقول إن مسيحيي الشرق يواجهون المحن


أعلن البابا بنيديكت السادس عشر الخميس أن المسيحيين الشرقيين "يواجهون المحن"، وأقام الصلوات من أجل الكنائس الشرقية التي تستعد للاحتفال بعيد الميلاد حسب التقويم الشرقي، بعد أيام من الاعتداء على مسيحيين أقباط في مدينة الإسكندرية بمصر أسفر عن 21 قتيلا.

وقال البابا في كلمته الأسبوعية أمام المصلين في ساحة القديس بطرس "أوجه تحيات صادقة وتمنياتي الحارة إلى إخواننا وأخواتنا في الكنائس الشرقية الذين سيحتفلون بعيد الميلاد".

وأضاف "فلتعزز الرحمة الإلهية إيمان ورجاء ومحبة كل فرد وتقدم العزاء إلى المجموعات التي تتعرض للمحن".

وكان الاعتداء الذي تعرضت له كنيسة في مدينة الإسكندرية المصرية ليلة رأس السنة عن مقتل 21 شخصا.

وقد أكد فرع تنظيم القاعدة في العراق في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أن المسيحيين هم "أهداف مشروعة"، بعد ايام من المجزرة التي قضى فيها 44 شخصا في 31 أكتوبر/تشرين الأول وكاهنان خلال قداس. وقد نفذت المجزرة مجموعة من تنظيم القاعدة في كاتدرائية السريان الكاثوليك في بغداد.

وفي مصر، سيقوم 70 ألف شرطي معززين بسيارات مدرعة وخبراء مفرقعات بحراسة الكنائس التي ستشهد مساء الخميس قداس عيد الميلاد، بحسب مصادر أمنية.

وفي عدد كبير من البلدان الأخرى مثل فرنسا وكندا وألمانيا وهولندا، تم تشديد التدابير الأمنية حول الكنائس القبطية.
XS
SM
MD
LG