Accessibility links

الرئيس مبارك يؤكد لنتانياهو رفض مصر لأي عدوان على قطاع غزة


انتهت في شرم الشيخ المحادثات التي أجراها الرئيس المصري حسني مبارك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، دعا خلالها الرئيس المصري ضيفه إلى ضرورة اتخاذ إسرائيل إجراءات ملموسة لبناء الثقة مع الفلسطينيين.

وأشارت وكالة أنباء الشرق الأوسط إلى أن مباحثات مبارك ونتانياهو تناولت "المأزق الراهن لعملية السلام، وتوقف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي نتيجة لاستمرار النشاط الاستيطاني في الأراضي المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية".

وتقول وكالة الأنباء الكويتية "كونا" إن الرئيس المصري حسني مبارك أكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو رفض مصر لأي عدوان جديد على أهالي قطاع غزة محذرا من خطورة التهديدات الإسرائيلية الأخيرة وانعكاساتها على أمن واستقرار المنطقة وقضية السلام في الشرق الأوسط.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير سليمان عواد في تصريح صحافي عقب اجتماع نتانياهو مع الرئيس مبارك في منتجع شرم الشيخ أن الأخير أكد في هذا الإطار ضرورة مراجعة إسرائيل لمواقفها وسياساتها بالنسبة لعملية السلام.

وشدد الرئيس مبارك على ضرورة مبادرة إسرائيل إلى اتخاذ إجراءات ملموسة لبناء الثقة مع السلطة الفلسطينية بما يتيح الأجواء المواتية لاستمرار التفاوض بين الجانبين "وفقا للمرجعيات المستقرة لعملية السلام وصولا لتسوية نهائية وغير مرحلية أو مؤقتة للاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".

وذكر عواد أن الرئيس مبارك أجرى مشاورات مطولة مع نتانياهو تناولت المأزق الراهن لعملية السلام في الشرق الأوسط وتوقف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بما فيها استمرار النشاط الاستيطاني في الأراضي المحتلة وخاصة في القدس الشرقية.

وفي رام الله بالضفة الغربية، التقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون.

نبهان خريشة مراسل "راديو سوا" لديه المزيد:

XS
SM
MD
LG