Accessibility links

logo-print

وتارا الفائز في انتخابات ساحل العاج يدعو إلى الإطاحة بخصمه غباغبو


دعا الحسن وتارا الذي يعترف به المجتمع الدولي رئيسا لدولة ساحل العاج في مؤتمر صحافي في أبيدجان الخميس إلى عملية كوماندوس تقوم بها المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا من أجل الإطاحة بخصمه لوران غباغبو من المقر الرئاسي.

وقال في مؤتمر صحافي في مقره العام في فندق "غالف اوتيل" في أبيدجان الخاضع لحصار القوات الموالية للنظام "إذا بقي غباغبو على عناده، سيكون على المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا أن تتخذ الإجراءات الضرورية التي تتضمن القوة الشرعية".

وأضاف وتارا "أن القوة الشرعية لا تعني قوة ضد أبناء ساحل العاج أنها قوة للإطاحة بلوران غباغبو وقد سبق أن حدث ذلك في أماكن أخرى في أفريقيا وفي أميركا اللاتينية".

وتابع "هناك عمليات خاصة غير عنيفة تتيح بكل بساطة الوصول إلى الشخص غير المرغوب فيه ونقله إلى مكان آخر".

وأعلن وتارا أيضا أن "لوران غباغبو سيرحل قبل نهاية شهر يناير/كانون الثاني الجاري. لدي سلسلة إجراءات ستؤدي إلى سقوطه مثل الثمرة، ليس مثل الثمرة الناضجة، وإنما مثل الثمرة الفاسدة"، على حد تعبيره، من دون توضيحات أخرى.

وبعد وساطة جديدة غير مثمرة الثلاثاء، هددت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا غباغبو مجددا بشن عملية عسكرية قيد الإعداد للإطاحة به إذا رفض التخلي عن السلطة لخصمه في انتخابات 28 نوفمبر/تشرين الثاني.

تجميد أرصدة غباغبو في الولايات المتحدة

من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية الخميس تجميد أرصدة رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران غباغبو وكذلك أرصدة زوجته وثلاثة من المقربين منه.
XS
SM
MD
LG