Accessibility links

logo-print

أقباط مصر يحتفلون بميلاد السيد المسيح وسط إجراءات أمنية مشددة


غصت الكنائس المصرية مساء الخميس بالمصلين الذين تجمعوا للاحتفال بميلاد السيد المسيح حسب التقويم الشرقي، وسط إجراءات أمنية مشددة، عقب الاعتداء الإرهابي الذي استهدف قبل أسبوع كنيسة القديسيْن في الإسكندرية، وأسفر عن مقتل 23 شخصاً، وجرح العشرات.

وقبل ساعات من بدء القداس، اتخذت القوات الأمنية ترتيبات صارمة، كانت واضحة في محيط الكاتدرائية القبطية وسط القاهرة، وقرب كنيسة القديسيْن في الإسكندرية.

وكان تنظيم القاعدة في العراق أصدر تهديدات باستهداف المسيحيين المصريين، كان آخرها قبل أيام، وتضمنت أسماء وعناوين لكنائس قبطية في مصر، مما أثار مخاوف من هجمات جديدة تستهدف الأقلية المسيحية في البلاد.

وتميزت أجواء الاحتفالات بحضور مكثف، كما حرص على حضورها بعضُ المسلمين للتعبير عن تضامنهم، بعد أن حصلوا على تصاريح خاصة من الكنائس في وقت سابق، ليتمكنوا من تجاوز الطوق الأمني الذي لا يسمح إلا للمسيحيين بالدخول.

وتجمع حشد من المسلمين أمام كنيسة القديسيْن في الإسكندرية، يحملون لافتات تعبر عن تعاطفهم مع مواطنيهم المسيحيين.

في سياق متصل، زارت السفيرة الأميركية في القاهرة مارغريت سكوبي، البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، في الكاتدرائية المرقسية بوسط القاهرة، وبحثت معه أوضاع المسيحيين في البلاد، بعد الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له كنيسة القديسيْن، قبل أسبوع، وأدى إلى سقوط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح.

مراسل "راديو سوا" في القاهرة نصر رأفت والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG