Accessibility links

logo-print

الملف النووي الإيراني يتصدر مباحثات كلينتون خلال جولتها الخليجية المقبلة


تبدأ وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون يوم غد السبت جولة خليجية تزور خلالها كلا من الإمارات وعمان وقطر حيث تبحث عددا من القضايا الثنائية والإقليمية وتستمر حتى 13 يناير/كانون الثاني.

وهذه الزيارة هي الثانية لها إلى الخليج خلال شهرين مما يبرز القلق الأميركي بشأن منطقة تشكل أهمية أساسية للمصالح الأميركية في قطاع الطاقة.

وقال فيليب كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية في بيان يوم الخميس "ستتشاور كلينتون في كل محطة مع مسؤولين حكوميين بشأن مجموعة من القضايا الإقليمية والثنائية".

ومن المتوقع أن تستغل كلينتون الجولة لمحاولة الحد من الأضرار الناجمة عن تسريب موقع ويكيليكس لبرقيات دبلوماسية أميركية أحرج بعضها زعماء في منطقة الخليج.

وتأتي جولة كلينتون قبل أيام من جولة محادثات ثانية متوقعة بين إيران والقوى الست الكبرى بشأن برنامج طهران النووي الذي تقول إيران إنه للأغراض السلمية فقط ولكن تشتبه الولايات المتحدة وحلفاؤها في أنه يهدف لصنع أسلحة ذرية.

ومن المتوقع أن يطرح ملف إيران في محادثات كلينتون في سلطنة عمان التي استخدمت علاقاتها الطيبة مع طهران في التفاوض لإطلاق سراح واحد من ثلاثة أميركيين تقول واشنطن إنهم ضلوا طريقهم على الحدود العراقية ودخلوا إيران بطريق الخطأ بينما اتهمتهم طهران بالتجسس. وستشارك كلينتون في مؤتمر في قطر التي تسعى لتوسيع دورها كوسيط دبلوماسي إقليمي.

وسيضم المؤتمر مسؤولين وممثلين من المجتمع المدني من 19 دولة في المنطقة مما سيتيح أمام الوزيرة الأميركية فرصة للتشاور مع عدد كبير من الزعماء بشأن إيران علاوة على الجهود المتداعية لإحياء محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقبيل جولتها الخليجية، من المتوقع أن تلتقي كلينتون اليوم الجمعة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بمقر إقامته في نيويورك حيث يمضي فترة نقاهة بعد إجراء عملية جراحية في مستشفى بالمدينة.
XS
SM
MD
LG