Accessibility links

logo-print

آشتون ترفض دعوة إيران لزيارة منشآتها النووية وتقول إن هذا من اختصاص الوكالة الدولية للطاقة النووية


قالت كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة إن الاتحاد سيرفض دعوة إيران لزيارة عدد من منشآتها النووية.

فقد صرحت آشتون لوكالة أنباء رويترز بعد محادثات أجرتها مع يانوس مارتوني وزير خارجية المجر بقولها إن دور التفتيش على المواقع النووية منوط بالوكالة الدولية للطاقة الذرية وأعربت عن أملها في أن تضمن إيران إمكانية ذهاب الوكالة والاستمرار في عملها وأن تكمله.

وصرحت آشتون بأنها تشاورت مع روسيا والصين قبل أن تتخذ قرارها برفض الدعوة.

وقالت "من الواضح إنني تشاورت مع الأعضاء الآخرين في مجموعة الدول الأوروبية الثلاث زائد ثلاثة التي وجهت لها الدعوة. رأيي هو أنه على الرغم من إنني لا أنظر نظرة سلبية إلى هذه الدعوة إلا أن هذا ليس عملنا فتفقد المواقع وتحديد ماهيتها يتطلب خبرة."

وكانت إيران قد دعت المجر لزيارة بعض مواقعها النووية خلال الأسابيع المقبلة بوصفها الرئيسة الحالية للاتحاد الأوروبي ولمدة ستة أشهر.

كما وجهت إيران الدعوة لكل من روسيا والصين ولم توجهها إلى كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة. وتشارك الدول الست في ما يعرف باسم مجموعة "خمسة زائد واحد" التي تجري محادثات متقطعة مع إيران حول برنامجها المتنازع عليه لتخصيب اليورانيوم. ويشتبه الغرب في أن البرنامج الإيراني يهدف إلى تصنيع أسلحة. وتنفي طهران ذلك وتقول إن برنامجها سلمي لتوليد الطاقة. ووصف دبلوماسيون غربيون دعوة طهران بأنها محاولة لدق اسفين بين الدول الست ومنها ثلاثة أعضاء في الاتحاد الأوروبي وهي بريطانيا وألمانيا وفرنسا وثلاثة من خارج الاتحاد هي الولايات المتحدة وروسيا والصين بهدف إضعاف العقوبات المفروضة على إيران بسبب أنشطتها النووية. واعتادت الصين وروسيا تبني موقف أكثر لينا تجاه إيران.

وقال دبلوماسيون غربيون يوم الأربعاء إن الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين يجب أن يرفضوا الدعوة. وذكروا أنه يجري بهمة تشجيع موسكو وبكين على رفض دعوة تفقد مواقع نووية لأن هذا سيضر بالجبهة الموحدة لمجموعة "الخمسة زائد واحد" التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالأمم المتحدة بالإضافة إلى ألمانيا.
XS
SM
MD
LG