Accessibility links

مدير إدارة الأدلة الجنائية المصرية الأسبق يقول إن مرتكبي حادث الإسكندرية هم ثلاثة أشخاص على الأقل


نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في عددها الصادر الخميس عن اللواء رفعت عبد الحميد مدير إدارة الأدلة الجنائية الأسبق في مديرية أمن الإسكندرية ، وخبير علوم مسرح الجريمة قوله: "إن مرتكبي حادث تفجير الإسكندرية عددهم ثلاثة على الأقل، وإنهم استخدموا عبوتين ناسفين لا عبوة واحدة".

وأضاف "أن تصوره للحادث يشير إلى أن اثنين من الانتحاريين لقيا مصرعهما في الانفجار، في حين أن الثالث هو الذي أدار عملية التنفيذ، ولا بد أنه ما زال على قيد الحياة، ويرجح أنه كان على مقربة من موقع الحادث وقت وقوعه لمراقبة التنفيذ وإعطاء التعليمات بواسطة الجوال".

وتابع عبد الحميد :"أن حادث الإسكندرية يحمل بصمات واضحة لتنظيم القاعدة، لا تخطئها عين أي متخصص في العلوم الجنائية ومسرح الجريمة، حيث أن لكل تنظيم طرقا معينة يشتهر بها في تنفيذ الهجمات الإرهابية".

كما رجح أن يكون التفجير قد تم بعبوتين ناسفتين لا عبوة واحدة، نظرا لأن الآثار التدميرية التي خلفها الحادث أظهرت تمركز تطاير الشظايا في اتجاهين معاكسين لبعضهما بعضا.. مما يرجح معه أن يكون أحد الجناة كان مواجها للكنيسة، بينما كان الآخر مواجها للطريق.
XS
SM
MD
LG