Accessibility links

logo-print

السلطة الفلسطينية تدعو إلى محاسبة إسرائيل بسبب مقتل فلسطينيين بالضفة


دعت السلطة الفلسطينية المجتمع الدولي إلى "محاسبة" إسرائيل على "مواصلة احتلالها العنيف" بعد مقتل فلسطينيين في الضفة الغربية.

ويذكر أن ناشطا فلسطينيا في الـ23 من العمر قتل صباح السبت برصاص جنود إسرائيليين عند حاجز الحمرا شرق نابلس. وخلال أسبوع، قتل الجيش الإسرائيلي أربعة فلسطينيين في الضفة الغربية.

وأكدت السلطة الفلسطينية في بيان أن "كل واحد من هؤلاء القتلى يشكل فاجعة للعائلات. وكل واحد منهم فاجعة للأمة الفلسطينية. مقتل هؤلاء الأشخاص ليس وليد صدفة بل نتيجة مباشرة وحتمية للاحتلال الإسرائيلي لفلسطين بالقوة".

وأشار البيان إلى أن "السبيل الوحيد لوقف هذه الاغتيالات هو في وضع حد للاحتلال"، مضيفا أن "عام 2011 هو العام الذي ستحصل فيه فلسطين على حريتها".

وأضافت السلطة الفلسطينية في بيانها أن "إسرائيل تطلب باستمرار الحفاظ على مصالحها الأمنية. لقد حان الوقت للمجتمع الدولي أن يعير اهتماما للحاجات الأمنية للفلسطينيين غير المحميين من العنف المستمر لقوات الاحتلال الإسرائيلي، وأن تحاسب إسرائيل، بالأفعال وليس الأقوال فقط، على مواصلة احتلالها المتصف بالعنف".

وختم البيان أن "المجتمع الدولي يجب أن يحمل إسرائيل على أدراك أن عنفها لا يمكن الدفاع عنه أخلاقيا ويمثل خطرا على الصعيد السياسي".

"إسرائيل أنهت احتمال العودة للمفاوضات"

واعتبرت السلطة الفلسطينية الأحد على لسان المتحدث باسمها نبيل أبو ردينة أن إسرائيل بهدمها فندق شيبرد في القدس الشرقية "أنهت أي احتمال للعودة إلى مفاوضات" السلام.

وأضاف أبو ردينة "إن المطلوب من الإدارة الأميركية حفاظا على مصداقيتها أن توقف هذا العبث الإسرائيلي".

واستطرد أنه "ليس من حق إسرائيل البناء في أي جزء من القدس الشرقية أو أي جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967".

وكانت جرافات إسرائيلية قد هدمت الأحد فندقا في القدس الشرقية لبناء 20 شقة للإسرائيليين وسط موجة استنكار فلسطينية.

وأثار مشروع بناء الشقق الذي يقام في منطقة الشيخ جراح ذات الأغلبية العربية، انتقاد الولايات المتحدة في وقت شدد فيه كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات على أن الفلسطينيين لن يتفاوضوا مع الإسرائيليين ما دامت حركة الاستيطان مستمرة.

وانتقد المشروع موسي راز، الناشط الإسرائيلي قائلا: "إنه عمل استفزازي أن يأتي مستوطنون ويعيشيون في هذا الحي ويحتلون المكان".

كما وصف فلسطيني يقطن حي الشيخ جراح ذلك الإجراء بأنه ينسف عملية السلام.
XS
SM
MD
LG