Accessibility links

logo-print

14 قتيلا حصيلة الاشتباكات التي وقعت غرب تونس خلال اليومين الماضيين


قتل 14 شخصا في المواجهات التي وقعت خلال نهاية الأسبوع في مدينتي تالة والقصرين في وسط غرب تونس، بحسب حصيلة رسمية جديدة أعلنتها الحكومة الأحد.

وقالت وزارة الداخلية إن شخصين من بين "مثيري الشغب" قتلا الأحد في القصرين وأصيب ثلاثة آخرون، ما يرفع إلى خمسة عدد القتلى في هذه المدينة منذ السبت.

كذلك، أصيب عناصر من الشرطة إصابة أحدهم بالغة في القصرين التي يقطنها 77 ألف نسمة والتي تبعد 290 كلم من تونس العاصمة و65 كلم من الحدود الجزائرية.

وأوضحت الوزارة أن الحصيلة السابقة التي تحدثت عن خمسة قتلى في تالة لم تتغير، لكنها لفتت إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة اثنين بجروح بالغة في بلدة قريبة من سيدي بوزيد (265 كلم من تونس) حيث أصيب أيضا العديد من عناصر الشرطة.

وروى شهود لوكالة الصحافة الفرنسية أن تظاهرات انطلقت الأحد إثر مشادة بين سائق شاحنة وضابط في الشرطة عمد إلى مصادرة أوراقه وهاتفه النقال.

الحكومة تقول إن رسالة المحتجين وصلت

من جانبه، قال سمير العبيدي وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة التونسية يوم الأحد إن الحكومة فهمت جيدا الرسالة وستتخذ اجراءات تصحيحية في أول رد فعل بعد الاشتباكات الأخيرة.

وقال العبيدي في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية "سنستخلص العبرة من أجل تصحيح ما يمكن تصحيحه" وأضاف "المستقبل سيكون فيه تعديلات وتصحيحات.. الرسالة وصلت وسنصحح ما يمكن تصحيحه".

وتعهد مسؤولون حكوميون باتخاذ إجراءات إضافية لكن هذا أول إقرار رسمي بإجراء تصحيحات وتعديلات.

ويقول متابعون إن هذه الاشتباكات التي تشهدها تونس لم يسبق لها مثيل خلال العقدين الأخيرين على الأقل.

والاحتجاجات والمظاهرات أمر نادر الحدوث في تونس التي يحكمها الرئيس زين العابدين بن علي منذ 23 عاما.

وقال سمير العبيدي تعليقا على دخول قوات من الجيش لمدن تونسية تشهد احتجاجات "الجيش لن يعتدي على أحد.. الجيش هناك لحماية المباني الحكومية التي تفتخر بها تونس".

السلطات تفرج عن مغني راب انتقد الحكومة

من جانب آخر، أفرجت السلطات التونسية عن مغني الراب التونسي حمادة بن عمر الذي أطلق أغاني على الإنترنت تنتقد أسلوب الحكومة في التعامل مع احتجاجات شبان على تفاقم البطالة.

وقالت عائلة المغني لرويترز إن السلطات أطلقت سراح حمادة بعد ثلاثة أيام من اعتقاله وتعبير واشنطن عن قلقها من أحداث الشغب المناهضة للحكومة وتدخلها المحتمل في شبكة الانترنت والذي يتضمن التدخل في حسابات على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي.

واعتقل حمادة المعروف على الانترنت باسم الجنرال يوم الخميس الماضي في بيته بصفاقس لكن حمدي بن عمر شقيق مغني الراب قال لرويترز عبر الهاتف "بعد ثلاثة أيام مرت صعبة عاد أخي إلى البيت سالما" دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

وأطلق حمادة (22 عاما) أغنية بعنوان "رايس البلاد" على الانترنت انتقد فيها بشدة تعامل الحكومة مع أحداث سيدي بوزيد وأشار فيها إلى مشاكل يعانيها الشبان في تونس أبرزها البطالة.

وتأتي الأغنية في ظل سلسلة من الاحتجاجات ينظمها طلاب وشبان تونسيون بشأن قلة فرص العمل وفرض قيود على الحريات العامة.

واندلعت شرارة الاحتجاجات الاجتماعية في تونس الشهر الماضي حين أقدم الشاب محمد البوعزيزي على إحراق نفسه احتجاجا على بطالته قبل أن تتوسع الاحتجاجات وتشمل عدة مناطق في البلاد.

XS
SM
MD
LG