Accessibility links

logo-print

السودان ينفى تحمل مجمل ديونه الخارجية


نفت وزارة الخارجية السودانية مضمون تصريحات أدلى بها الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر لشبكة CNN الأميركية، ونقل فيها عن الرئيس السوداني عمر البشير أن الشمال سيتحمل مجمل الديون الخارجية وسيرث الجنوب إذا انفصل ورقة بيضاء نظيفة من الديون.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن خالد موسى الناطق الرسمي باسم الخارجية السودانية أن البشير أكد في اجتماعه مع كارتر موقف السودان الثابت بضرورة أن يبادر المجتمع الدولي بإعفاء ديون السودان لأن البلاد في الشمال والجنوب لا تملك الموارد الكافية لتسديد هذه الديون خاصة مع توقعات نقصان موارد الشمال البترولية وانشغال الجنوب بمواجهة تحدياته الجديدة إذا قرر الجنوبيون الانفصال.

في سياق متصل، أعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان قدرتها على مواجهة التحديات المحتملة لدى قيامها بعد إعلان نتائج الاستفتاء وانفصال الجنوب عن الشمال.

وقال الدكتور رياك مشار نائب رئيس حكومة الجنوب لـ"راديو سوا" إن الدولة الجديدة تكون تعددية، تحترم جميع الأديان، والأعراق، والثقافات والتنظيمات السياسية.

وأضاف قائلا إن الحكومة الجديدة "ستكون ديموقراطية ومؤسسة على إرادة الشعب وعلى المساواة للمواطنين والعدالة".

ورغم المواجهات المسلحة التي شهدتها المنطقة الحدودية بين شمال السودان وجنوبه والتي أدت إلى مقتل حوالي 30 شخصا حسب الأرقام التي أوردتها حكومة جنوب السودان، يسير الاستفتاء بسلاسة وهدوء.

ونفى الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر وجود أية "مظاهر للترويع أو انتهاكات قانونية أو مخالفات، فكل شيء يسير بطريقة ممتازة وجيدة حتى الآن".

وأعرب كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة عن سعادته، غير أنه قال إن هناك عددا من التحديات ستظهر بعد ذلك، داعيا أبناء السودان إلى" التعاون والوقوف مع بعضهم بعضا لبناء مجتمعهم ودولتهم".
XS
SM
MD
LG