Accessibility links

بايدن في باكستان ويؤكد بقاء بلاده في أفغانستان ما دامت كابل راغبة بذلك


وصل نائب الرئيس الأميركي جو بايدن إلى باكستان قادما من أفغانستان لإجراء محادثات مع الرئيس آصف علي زرداري ومسؤولين عسكريين باكستانيين. وتأتي هذه الزيارة فيما تسعى واشنطن للضغط على إسلام أباد لحمل الأخيرة على ملاحقة المتطرفين.

وكان جو بايدن قد اعلن في كابل أن الولايات المتحدة ستبقى في افغانستان بعد موعد الإنسحاب المقرر في العام 2014 اذا طلبت الحكومة الافغانية منها ذلك. وقال بايدن خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الافغاني حامد كرزاي في القصر الرئاسي في كابل، قال إن القوات الأميركية لن ترحل اذا لم تكونوا ترغبون في رحيلها، وأضاف: "إن الولايات المتحدة على استعداد للبقاء لما بعد العام 2014 إذا أراد الأفغان ذلك ولن نغادر. ونأمل أن تصبح قوات الأمنية الأفغانية مهيأة للحفاظ على الأمن في البلاد لكننا لن نغادر إذا أردتم بقاءنا، كما أننا نخطط لمواصلة العمل معكم".

الهدف دولة افغانية مستقرة

ولفت بايدن إلى أن الولايات المتحدة تستخدم استراتيجيتها ووسائلها على الارض لتحقيق هدفها وهو دولة أفغانية مستقرة قادرة على ضمان أمنها.

بدوره قال كرزاي إنه بحث مع نائب الرئيس الأميركي العملية الانتقالية في العام 2014 وافضل طريقة للمضي قدما.ً وأوضح كرزاي أن الأفغان سيتولون في العام 2014 زمام الامور في كل اقليم وولاية أفغانية رافضاً التكهن حول إحتمال بقاء قوات مقاتلة أميركية بعد هذا التاريخ.

هجوم انتحاري في كابل

من جانب آخر، أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية مقتل أربعة أشخاص وجرح 29 آخرين على الأقل في هجوم انتحاري هز صباح الأربعاء منطقة قريبة من مباني الوزارات والبرلمان الأفغاني ومكاتب شركات أجنبية في العاصمة كابل.

وأفاد شهود عيان بأن الانتحاري كان على متن دراجة نارية حين صدم حافلة كانت تنقل عمال مصالح الاستخبارات.
XS
SM
MD
LG