Accessibility links

logo-print

رجال دين عراقيون يبحثون في كوبنهاغن قضية استهداف المسيحيين


يعقد رجال دين مسيحيون ومسلمون عراقيون اجتماعا يستمر يومين في كوبنهاغن في محاولة لإيجاد سبل لنزع فتيل العنف الذي يستهدف الطوائف المسيحية في العراق.

وأشار القس أندرو وايت راعي كنيسة سان جورج الانجليكانية إلى أن ثمانية من الزعماء الروحيين الذين ستبقى أسماؤهم طي الكتمان لأسباب أمنية سيشاركون في ما وصفه باجتماع أزمة، وقال إن بإمكانهم العمل سوية لتحقيق السلام ووقف أعمال العنف المتزايدة ضد الأقليات الدينية في العراق وإلا فان الأوضاع لن تشهد سوى مزيد من التدهور.

وقام وايت رئيس مؤسسة الإغاثة والمصالحة في الشرق الأوسط، وهي منظمة بريطانية غير حكومية، بتنظيم الاجتماع بالتنسيق مع وزارة الخارجية الدنماركية.

وقال عضو لجنة التنظيم ستيفن جنسن لوكالة الأنباء الفرنسية إن الاجتماع سيبقى مغلقا أمام وسائل الإعلام من أجل الحفاظ على سرية المحادثات وجديتها، وأشار إلى احتمال عقد مؤتمر صحفي في ختام اللقاءات يوم الجمعة القادم.

وقالت وزيرة الخارجية الدنماركية مين أسبرسن إن من الضروري تشجيع الحوار بين المجموعات الدينية في العراق وأضافت أن لدى الزعماء الروحيين مسؤولية أخلاقية كبيرة لضمان عدم استغلال الأديان للتحريض.

هذا، وقال الكاردينال عمانوئيل دلي تعقيبا على الاجتماع المغلق في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن إنه لا يعترف بالاجتماعات التي تعقد خارج العراق. وأضاف دلي في حديث لصحيفة عراقية أن ما من أحد استشاره بشأن اجتماع كوبنهاغن وأن الحكومة العراقية طلبت منه عدم المشاركة في الاجتماعات التي تعقد خارج العراق.

XS
SM
MD
LG