Accessibility links

حملة لمنع انتشار نمط من الملاريا يقاوم العقاقير في آسيا وإفريقيا


أعلنت منظمة الصحة العالمية إطلاق خطة تهدف إلى منع انتشار نمط من الملاريا يقاوم العقاقير من جنوب شرق آسيا إلى إفريقيا، ويعرض حياة الملايين للخطر.

وأوضحت المنظمة التابعة للأمم المتحدة أن خطة احتواء ومنع انتشار الطفيل المقاوم لمادة الارتيميسينين على مستوى العالم ستتكلف نحو 175 مليون دولار سنويا.

وظهر هذا الطفيل للمرة الأولى على طول الحدود بين تايلاند وكمبوديا في عام 2007، ومعروف بمقاومته لمادة الارتيميسينين المشتقة من نبات الشيح والتي تعد العقار الأكثر فاعلية في علاج الملاريا، خاصة عندما يستخدم مع عقاقير أخرى.

ويشتبه في أن نمط الملاريا المقاوم للارتيميسينين، والذي يستغرق وقتا أطول في العلاج تفشى على الحدود بين تايلاند وميانمار وفيتنام ، حيث تجرى اختبارات لتأكيد ذلك، لكن الخوف الأكبر هو تفشيه في إفريقيا.

وحذرت منظمة الصحة العالمية في تقرير بعنوان "الخطة العالمية لاحتواء الملاريا المقاومة للارتيميسينين" من غياب فرص احتواء النمط المقاوم للارتيميسينين قبل انتشاره.

ووفقا لإستراتيجية منظمة الصحة العالمية التي وضعها 100 خبير عالمي، فإن المقاومة للأجيال السابقة من العقاقير المضادة للملاريا انتشرت سريعا من منطقة ميكونغ إلى الهند ثم إلى إفريقيا، مما أدى إلى وفاة العديد من الأشخاص.

وتصيب الملاريا نحو 243 مليون شخص على مستوى العالم سنويا، مما يتسبب في وفاة ما يقدر بنحو 863 ألف شخص ويجعلها سببا رئيسيا للوفيات خاصة بين الأطفال في إفريقيا.
XS
SM
MD
LG