Accessibility links

logo-print

رئيس وزراء قطر يقول إنه لن يكون هناك اتفاق "دوحة 2" فيما يتعلق بالأزمة اللبنانية


أكد رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الأربعاء أنه لن يكون هناك اتفاق "دوحة 2" لحل الأزمة في لبنان بعد استقالة وزراء حزب الله وحلفائه من الحكومة اللبنانية الأربعاء في الوقت الذي يجري فيه رئيس الحكومة سعد الحريري محادثات في واشنطن.

وقال الشيخ حمد في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون "لا يوجد دوحة 2 ولا نفكر بالدوحة 2".

وكانت قطر قد رعت في 2008 اتفاق الدوحة الذي وضع حدا لأزمة سياسية حادة حينها في لبنان وأسفر عن انتخاب رئيس جمهورية جديد وتشكيل حكومة وحدة وطنية، باتت في عداد المستقيلة بعد تقديم 11 وزيرا من حزب الله والقوى المتحالفة معه إضافة إلى وزير شيعي مقرب من رئيس الجمهورية استقالتهم.

وقال الشيخ حمد "نفكر بالطائف وبالدوحة 1 وبكيفية تفعيلهما وجعلهما يعملان بشكل منظم".

وكان اتفاق الطائف قد وضع عام 1989 حدا للحرب الأهلية اللبنانية.

السعودية تطلب من حزب الله العودة إلى الحكومة

هذا وقد حثت السعودية الأربعاء حزب الله على الانضمام مرة أخرى إلى حكومة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري وحذرت من أن البلاد يمكن أن تنزلق مرة أخرى إلى العنف.

وكان حزب الله وحلفاؤه السياسيون قد استقالوا من الحكومة في وقت سابق الأربعاء مما كشف فشل سوريا والسعودية في تضييق الخلافات بين الفرقاء السياسيين في لبنان بشأن محكمة شكلت لمحاكمة قتلة رفيق الحريري والد رئيس الوزراء الحالي.

وقال وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي أحمد داوود أوغلو في أنقرة إن الاستقالات ستكون خطيرة لأنها ستسبب اشتباكات مرة أخرى.
وأضاف الوزير السعودي محذرا من العواقب في أنحاء المنطقة إنه كان يأمل في ألا تحدث هذه الاستقالات وإنها قد تسبب انهيار كل شيء تم بناؤه حتى الآن.

من جهته، عبر أوغلو عن أمله في أن يعيد حزب الله التفكير في الاستقالات كما عبر عن تأييده لجهود الوساطة السورية السعودية.

وهذه الأزمة ستزيد من التوتر الطائفي في لبنان، حيث تدعم سوريا وإيران حزب الله بينما تدعم السعودية والولايات المتحدة حكومة الحريري.

كلينتون تتحدث عن إجماع دولي لدعم لبنان

ونقلت وكالة أنباء رويترز عن مسؤول أميركي رفيع لم تحدد هويته قوله الأربعاء، إن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون تحدثت مع مسؤولين في مصر والسعودية وفرنسا سعيا من أجل الوصول لإجماع دولي على دعم لبنان والمحكمة الدولية التي تدعمها الأمم المتحدة.

وأضاف المسؤول الرفيع في تصريحات للصحافيين على متن طائرة كلينتون لدى هبوطها في الدوحة بقطر أن "الوزيرة تحدثت بالفعل إلى المصريين والسعوديين والفرنسيين وغيرهم بشأن الوصول إلى إجماع دولي بشأن دعم لبنان والمحكمة."
وأشار المسؤول إلى أن كلينتون تعتزم إثارة موضوع لبنان بصورة عاجلة مع قادة دول الخليج العربية المجتمعين في قطر.

وكانت قوى 8 مارس/ آذار قد أعلنت الثلاثاء أن المبادرة السعودية السورية انتهت من دون نتيجة، وطالبت رئيس الحكومة سعد الحريري بالدعوة إلى عقد جلسة لمجلس الوزراء من أجل اتخاذ "الموقف المطلوب من المحكمة والقرار الظني وما يتسبب به من انقسامات وإشكالات في الوطن".

وعقب اجتماع الحريري بالرئيس أوباما، قالت مصادر لبنانية إن الحريري قد قطع زيارته إلى واشنطن وقرر العودة إلى بلاده عن طريق باريس حيث يفترض أن يلتقي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الخميس بحسب ما أفاد مكتبه الاعلامي.

وتوقعت المصادر أن يجتمع الحريري فور وصوله إلى بيروت مع الرئيس ميشال سليمان لبحث الأزمة الناجمة عن انسحاب وزراء المعارضة وسقوط حكومته.

مساعدات أميركية للجيش اللبناني

هذا وقد أعلنت الولايات المتحدة أنها لن تتوقف عن تقديم المساعدات للجيش اللبناني. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن الحكومة الأميركية ستنتظر إلى حين تشكيل حكومة جديدة:

"سننتظر لنرى ماذا يحدث وسنراقب الوضع عن كثب لتقييم أية جهود قد نتخذها بينما تستمر تطورات الوضع في لبنان ومن الواضح أن الرئيس سليمان سيعطي توجهاته بشأن تشكيل حكومة جديدة."

ودعا المتحدث الأطراف كافة إلى التهدئة:

" نشعر بخيبة أمل لما حصل اليوم في لبنان ونشعر بالقلق أيضاً، هذه جهود واضحة من قبل بعض القوى التي تسعى إلى تدمير العدالة والتقليل من شأن استقرار لبنان وتقدمه".

وشدد المتحدث على دعم بلاده لسيادة وأمن لبنان وأضاف:

"نعتقد أنه يتعين استمرار عمل المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رفيق الحريري لتحقيق العدالة وإنهاء سياسة الإفلات من العقاب. ونؤمن أن على كل القادة اللبنانيين التزام خدمة اللبنانيين وأن أية إعاقة لعمل المحكمة الدولية هو تخلي عن تلك المسؤولية."

وكان الرئيس باراك اوباما قد استقبل في البيت الأبيض الأربعاء رئيسُ الوزراء اللبناني سعد الحريري عقب انهيار حكومته نتيجة تقديمِ 11 وزيراً استقالاتِهم.

مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG