Accessibility links

logo-print

شيخ الأزهر الشريف يؤكد على ضرورة احترام عقائد الشعوب ومقدساتها


جدد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف رفضه أي تدخل في الشئون الداخلية للدول العربية والإسلامية بأية ذريعة من الذرائع.

وأكد شيخ الأزهر على أهمية احترام عقائد الشعوب ومقدساتها وأنه من حق كل الدول أن تسن ما تراه مناسبا من قوانين لحماية أمنها الوطني وسلامها الإجتماعي.

صرح بذلك السفير محمد رفاعة الطهطاوي المتحدث الرسمي باسم الأزهر الشريف تعقيبا على ما ورد في الخطاب السنوي للبابا بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان أمام الدبلوماسيين المعتمدين لدى الفاتيكان من دعوة حكومات دول الشرق الأوسط لحماية الأقليات المسيحية.

استدعاء سفيرة مصر لدى الفاتيكان

من ناحية أخرى، استدعت مصر السفيرة لمياء مخيمر سفيرتها بالفاتيكان للتشاور.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية المصرية في بيان له أن هذا الاستدعاء يأتي بعد تصريحات جديدة صادرة عن الفاتيكان بشأن تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية تعتبرها مصر تدخلا في شؤونها الداخلية.

أيمن سليمان مراسل "راديو سوا" بالقاهرة وافانا بالتقرير التالي:

استدعت الخارجية المصرية السفيرة لمياء مخيمر سفيرة مصر لدى الفاتيكان للتشاور يأتي على خلفية تصريحات جديدة صادرة عن الفاتيكان وصفها السفير حسام حسن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية في بيان له بأنها تمس بالشأن المصري وأن مصر تعتبرها تدخلا غير مقبول في شؤونها الداخلية وذلك على الرغم من حرص القاهرة على التواصل مع الفاتيكان بعد التصريحات التي صدرت عنه في أعقاب الحادث الإرهابي في الإسكندرية مطلع الشهر الحالي.

ويقول محمد إسماعيل رئيس تحرير جريدة الجمهورية والكاتب الصحافي في الشؤون الدبلوماسية:

"قداسة بابا الفاتيكان وهو رجل سلام ومحبة نكن له كل تقدير أقحم نفسه في الشأن الداخلي المصري الصميم، وللأسف كانت رؤية القاصد الرسولي في الفاتيكان تجاه الحادث الأسود الإرهابي في الإسكندرية في مطلع هذا الشهر رؤيا غير سليمة لأنه يرى من وجهة نظره، أن هذا هو أمر طائفي وأن هذا الأمر ليس طائفيا. إنه حادث إرهابي ضد مصر كلها".

وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط كان قد فند في رسالة لنظيره في دولة الفاتيكان عدة أمور تضمنتها التصريحات الصادرة عن الفاتيكان والتي مست وضع الأقباط في مصر والعلاقة بين المسلمين والأقباط، كما رفض فيها أية مساعي تتم استنادا إلى جريمة الإسكندرية بهدف الترويج لما يسمى حماية المسيحيين في الشرق الأوسط.

XS
SM
MD
LG