Accessibility links

صدامات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن في تونس وإقالة وزير الداخلية


جرت للمرة الأولى الأربعاء صدامات عنيفة بين متظاهرين وقوات الأمن في وسط العاصمة التونسية فيما قتل ثلاثة مدنيين في الأقاليم، وأقال رئيس الجمهورية وزير داخليته رفيق بلحاج قاسم في ظل الاضطرابات الاجتماعية الدامية التي تهز البلاد منذ أربعة أسابيع، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد فرضت الحكومة حظر التجول ليلا في العاصمة وضواحيها عقب الاضطرابات التي شهدتها بعض أحياء العاصمة، حيث انتشر الجيش أيضا للمرة الأولى في العاصمة وضاحيتها الشعبية غداة أول مواجهات عند أطرافها.

كما أعلن الإفراج عن جميع الموقوفين باستثناء الذين قالت الحكومة إنهم مشاركون في أعمال تخريب وشغب.

وبعد ظهر الأربعاء اندلعت مواجهات في وسط العاصمة بين قوات الأمن ومتظاهرين تم تفريقهم بالقنابل المسيلة للدموع.

وقد حاول مئات من الشبان الذين كانوا يرددون هتافات ضد النظام في باب البحر "جادة فرنسا" التقدم في اتجاه جادة الحبيب بورقيبة، لكن قوى الأمن قطعت عليهم الطريق بإلقاء قنابل مسيلة للدموع.

ولم تتوافر بعد الظهر أي حصيلة لهذه المواجهات وهي الأخطر التي تقع في العاصمة منذ بداية الاضطرابات.

كما قامت الشرطة بإبعاد المارة المذعورين إلى الشوارع الضيقة. وفرغت الأسواق وأقفلت المتاجر أبوابها وأخذ الناس ينبهون الباعة المتجولين عند مدخل السوق قائلين "أغلقوا، أغلقوا، لقد حطموا كل شيء".

وظهر جنود مسلحون وشاحنات وسيارات جيب ومصفحات في العاصمة التونسية، وفضلا عن تعزيزات كبيرة من قوات الشرطة ووحدات التدخل الخاصة، شوهدت تعزيزات عسكرية أيضا حول مقر الإذاعة والتلفزيون.

وتواصلت أعمال العنف هذه، التي أوقعت ما بين 21 قتيلا وفقا لحصيلة رسمية وأكثر من 50 قتيلا بحسب مصدر نقابي، الأربعاء داخل البلاد.فقد قتل مدنيان الأربعاء برصاص الشرطة في دوز، جنوب تونس خلال تظاهرة تطورت إلى أعمال عنف، كما أفاد شاهد لوكالة الصحافة الفرنسية.

وهذه هي المرة الأولى منذ بداية التحركات الاحتجاجية التي تشهد فيها هذه المدينة التي يعيش فيها 30 ألف شخص والواقعة على بعد 550 كلم جنوب العاصمة أعمال عنف مماثلة، بحسب هذا الشاهد.

وأوضح الشاهد الذي طلب عدم كشف اسمه أن "ما بين أربعة وخمسة مواطنين آخرين جرحوا إصابة بعضهم حرجة".

وفي مدينة تالة، وسط غرب تونس، قتل متظاهر وأصيب اثنان آخران برصاص القوى الأمنية مساء الأربعاء وفق ما أعلن مسؤول نقابي لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال النقابي بلقاسم سايحي إن الشرطة حاولت تفريق تجمع "سلمي" في المدينة التي شهدت اضطرابات دامية في نهاية الأسبوع الماضي، وذلك عبر إطلاق الغاز المسيل للدموع قبل أن تستخدم السلاح.

وفي صفاقس، التي تبعد 300 كلم جنوب العاصمة التونسية، أصيب خمسة مدنيين برصاص الشرطة في هذه المدينة التي تشهد "إضرابا شاملا".

فقد وقعت مواجهات مع الشرطة عندما أراد الآلاف وأكثرهم من النقابيين، "الإعراب عن دعمهم لسكان سيدي بوزيد ومناطق أخرى" تشهد اضطرابات، كما قال لوكالة الصحافة الفرنسية نقابيون تم الاتصال بهم هاتفيا.

وتنفذ هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 270 ألف نسمة إضرابا عاما بدعوة من الفرع الجهوي للاتحاد التونسي للشغل.

الاتحاد التونسي للشغل يدعو إلى الإضراب

وأوضحت مصادر في الاتحاد أن إضرابات متسلسلة قد تقررت في بضع مدن منها القصرين وقابس وجندوبة، أما الإضراب في العاصمة فمقرر الجمعة.

وكان الاتحاد التونسي للشغل قد أعلن دعمه المطالب "المشروعة" للمواطنين، وطالب بالإفراج عن المعتقلين وبإصلاحات "للارتقاء بالديموقراطية وتعزيز الحريات".

ودعا الاتحاد في بيان إلى تحديد "وجوه سوء الإدارة" و"الممارسات التي تتناقض تناقضا فاضحا مع قيم العدالة والحرية والمساواة".

إقالة وزير الداخلية

وعلى الصعيد السياسي وفي محاولة لتهدئة الأوضاع، أعلنت حكومة الرئيس زين العابدين بن علي، الذي يحكم البلاد منذ 23 عاما إقالة وزير الداخلية رفيق بلحاج قاسم والإفراج عن جميع الموقوفين.

وقد استبدل بلحاج بالأستاذ الجامعي والعضو السابق في الحكومة احمد فريعة.
كما أعلن الغنوشي تشكيل لجنة تحقيق حول الفساد الذي تندد به المعارضة ومنظمات غير حكومية.

وفي محاولة لتهدئة الأوضاع أعلنت حكومة الرئيس زين العابدين بن علي، الذي يحكم البلاد منذ 23 عاما، إقالة وزير الداخلية رفيق بلحاج قاسم.

إلا أن الحزب الديموقراطي التقدمي المعارض اعتبر إقالة وزير الداخلية "غير كافية" وجدد دعوته إلى "إصلاحات عميقة" وإلى تشكيل حكومة إنقاذ وطني.

وكان الرئيس زين العابدين بن علي الذي يبلغ من العمر 74 عاما تحدث الاثنين عبر التلفزيون واعدا بتوفير 300 ألف وظيفة في خلال سنتين. وندد في الوقت ذاته بـ"عصابات ملثمة" و"مناوئين مأجورين .. مسيرين من الخارج" اتهمهم بالوقوف وراء الاضطرابات.

من جهة أخرى اعتقلت السلطات الأربعاء رئيس حزب العمال الشيوعي التونسي المحظور حمة همامي داخل منزله قرب تونس العاصمة، على ما أفادت زوجته راضية نصراوي لوكالة الصحافة الفرنسية.وهو أول زعيم سياسي يتم اعتقاله منذ بدء التحركات الاحتجاجية.

وخلال الأيام الأخيرة، أجرى همامي البالغ من العمر 59 عاما مداخلات عدة لوسائل إعلام أجنبية للتنديد بنظام الرئيس زين العابدين.

فقد اعتبر همامي في حديث لأسبوعية "ليفت" الايطالية التي تصدر الجمعة أن التحركات الاحتجاجية "اقوي من النظام".

وقال في هذه المقابلة التي أجريت معه قبل توقيفه "رغم سقوط قتلى لا يزال الشباب في الشارع. الحركة اقوي من النظام وقد تؤدي إلى سقوطه".

وقد استمر المجتمع الدولي في التعبير عن القلق حيال الاضطرابات في تونس.

كلينتون تعرب عن قلقها

وقالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مساء الثلاثاء "نحن قلقون بالإجمال من عدم الاستقرار في تونس، يبدو أن الاحتجاجات خليط ما بين الاقتصادي والسياسي وللأسف فإن رد الفعل الحكومي أدى إلى مقتل البعض، ونأمل في حل سلمي".

أشتون تدين استخدام القوة

كما أدانت المتحدثة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون استخدام القوة "غير المتكافئ" من قبل الشرطة في تونس.

المفوضة العليا لحقوق الإنسان تدعو إلى تحقيق مستقل

ودعت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي السلطات التونسية إلى البدء بتحقيق "مستقل وذي مصداقية" في أعمال العنف بعد "الاستخدام المفرط" للعنف من جانب قوات الأمن.

وقالت بيلاي في بيان إن "معلومات تشير إلى أن غالبية التظاهرات كانت سلمية وأن قوات الأمن ردت باستخدام القوة المفرطة بما يتعارض مع المعايير الدولية".

واشنطن وكندا تدعوان إلى ضبط النفس

ودعت الولايات المتحدة وكندا إلى ضبط النفس، واعتبر المتحدث باسم الحزب الاشتراكي الفرنسي بينوا هامون الأربعاء أن الرئيس التونسي بن علي "محاصر".

ورفض رئيس بلدية باريس المولود في تونس برتران دولانويه أي تساهل مع النظام في تونس مؤكدا أنه "إلى جانب الشعب التونسي".

وفي مرسيليا جنوب فرنسا، تظاهر ما بين 700 و ألف شخص وفق الشرطة والمنظمين هاتفين "بن علي قاتل" وذلك تضامنا مع موجة الاعتراضات التي تشهدها تونس.

XS
SM
MD
LG