Accessibility links

logo-print

بدء محاكمة مصري متهم بالتجسس والسفير الإسرائيلي يغادر القاهرة


تبدأ محكمة أمن الدولة العليا في مصر السبت المقبل محاكمة طارق عبد الرازق وضابطي الموساد الإسرائيلي الهاربين ( إيدى موشيه وجوزيف ديمور) في قضية التجسس على مصر لصالح المخابرات الإسرائيلية بهدف الإضرار بمصالح مصر القومية .

من ناحية أخرى، غادر يتسحاق ليفانون السفير الإسرائيلي لدى مصر مطار القاهرة الدولي الأربعاء عائدا إلى بلاده بعد أقل من أسبوعين من عودته إلى مقر عمله بالقاهرة، وذلك عقب اتهامات إعلامية له بالتورط في شبكة التجسس الإسرائيلية ضد مصر، وفقا لإفادة مراسل "راديو سوا" في القاهرة نصر رأفت.

وكانت أجهزة الأمن قد كشفت مؤخرا عن شبكة تجسس لصالح إسرائيل مكونة من ضابطين إسرائيليين هاربين وأربعة مصريين.

وأحيل المتهم طارق عبد العزيز إلى محكمة أمن الدولة بتهمة التخابر مع ضباط في جهاز الاستخبارات الإسرائيلي " الموساد."

وكانت مصادر إعلامية مصرية قد ذكرت أن أجهزة الأمن المصرية ساعدت في الكشف عن شبكات تجسس تعمل لصالح إسرائيل أدت إلى إعدام مسؤول سوري رفيع المستوى كان يعمل لصالح الموساد لمدة 13 عاما.

ويتوقع أن تؤدي قضية التجسس الجديدة إلى قدر من التوترات بين مصر وإسرائيل، إلا أنها قد تمثل في الوقت ذاته فرصة سانحة لتحسين العلاقات بين دمشق والقاهرة التي حرصت على تقديم المعلومات التي بحوزتها إلى العاصمة السورية.

يذكر أن مصر كانت أول دولة عربية توقع اتفاقية سلام مع إسرائيل أواخر السبعينات من القرن الماضي، إلا أن العلاقات بين البلدين تتسم بالفتور في الوقت الحالي.
XS
SM
MD
LG