Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تعزز وجود قواتها في منطقة أبيي السودانية اثر اشتباكات قبلية


أعلنت الأمم المتحدة عن تكثيف دورياتها الأمنية في منطقة أبيي الحدودية المتنازع عليها بين شمال وجنوب السودان، والتي شهدت اشتباكات دامية بين قبيلتي المسيرية والدينكا أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من الجانبين، فيما دخل التصويت على تحديد مصير جنوب السودان يومه الرابع.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه البالغ من وقوع هذه الاشتباكات، مؤكدا إدانته لوقوع قتلى في تلك الاشتباكات، وفقا للموقع الاليكتروني للمنظمة الأممية.

ودعا بان حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان إلى الحفاظ على الهدوء وضمان حل تلك القضية عبر الحوار السلمي.

ويتنازع الشمال والجنوب على منطقة أبيي الغنية بالنفط التي سلم الاستعمار البريطاني مسؤوليتها إلى الشمال عام 1905، وتعد من أبرز القضايا العالقة بين الجانبين اللذين أكدا أنهما سيبحثان وضع المنطقة بعد انتهاء استفتاء جنوب السودان بالانفصال أو الوحدة مع الشمال بعد حرب دامت أكثر من نصف قرن.

من جانبه، أكد الجيش السوداني عدم تورطه في الاشتباكات الأخيرة لخلو أبيي تماماً من أي وجود للقوات المسلحة وجيش الحركة الشعبية، باستثناء الذين ينتمون للقوات المشتركة أو الشرطة.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحافية عن المقدم الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة، أن أي اتهام للقوات المسلحة بالقيام أو المساعدة في أعمال العنف الأخيرة من أي جهة محلية أو إقليمية أو حتى دولية لا أساس له من الصحة وتكذبه الوقائع على الأرض.

XS
SM
MD
LG