Accessibility links

توقعات بزيادة الاستثمارات الأجنبية في مصر عام 2011


أفادت تقارير اقتصادية بأن يضخ المستثمرون الأجانب مزيدا من الأموال في مصر خلال العام 2011، وفقا لما أوردته وكالة رويترز للأنباء.

وقد ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 20 بالمئة في الأشهر الستة السابقة حتى مع صعود أسعار الغذاء وتنامي التوتر الطائفي، بالإضافة إلى انتخابات برلمانية واجهت اتهامات بالتزوير.

وأشارت رويترز إلى تذبذب مؤشر البورصة المصرية في الأيام التي أعقبت تفجير الإسكندرية، ليعاود الارتفاع مجددا إلى أعلى مستوى خلال ثمانية أشهر في الخامس من يناير/ كانون الثاني الحالي.

وفي تفسيرهم لهذه القوة، يشير محللون إلى تسارع النمو الاقتصادي وتحول المستثمرين بشكل أكبر إلى قبول المخاطرة في الأسواق الصاعدة، في ظل استمرار الغموض بشان التعافي الاقتصادي في الدول المتقدمة.

وأكدت المجموعة المالية (هيرميس) في تقرير لها عدم تأثير الترشح للانتخابات الرئاسية أو أي تداعيات من الانتخابات البرلمانية على السياسة الاقتصادية التي تركز على دعم النمو.

ومنحت هيرميس مصر تصنيف "زيادة في الوزن النسبي" وقالت إن من المنتظر أن يواصل الطلب المحلي الارتفاع كنتيجة لزيادة الاستثمارات.
XS
SM
MD
LG