Accessibility links

استمرار الاضطرابات في تونس رغم حظر التجوال وبن علي يدعو إلى مؤتمر وطني


دعا الرئيس التونسي زين العابدين بن علي إلى مؤتمر وطني يُعقد الشهر المقبل لبحث توسيع دائرة المشاركة في الحياة العامة وحرية الإعلام ومكافحة الفساد وتعزيز ثقافة وتقاليد حقوق الإنسان، فيما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن شهود عيان بوقوع مواجهات عنيفة بين قوات الأمن وشبان في ضاحية العاصمة تونس ليل الأربعاء الخميس رغم حظر التجول المفروض في العاصمة وضواحيها.

وأوضح بن علي في لقاء بثته فضائية (المستقلة) أن المؤتمر الوطني سيتناول موضوع التوظيف كأولوية، إضافة إلى موضوعاتٍ سياسية تتصل بتعزيز المسار الديمقراطي في تونس.

وأعلنت السلطات التونسية فرض حظر التجوال من الساعة الثامنة ليلا إلى السادسة صباحاً، وذلك إلى أجل غير مسمى، في ولاية تونس التي تشمل أربع محافظات.

وكانت قد جرت للمرة الأولى الأربعاء صدامات عنيفة بين متظاهرين وقوات الأمن في وسط العاصمة التونسية وأقال رئيس الجمهورية وزير داخليته رفيق بلحاج قاسم وسط اضطرابات مستمرة منذ حوالي أربعة أسابيع أوقعت ما بين 21 قتيلا وفقا لحصيلة رسمية وأكثر من 50 قتيلا بحسب مصدر نقابي.

كما أعلن الرئيس التونسي الأربعاء الإفراج عن جميع الموقوفين باستثناء الذين قالت الحكومة إنهم مشاركون في أعمال تخريب وشغب.

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مساء الثلاثاء "نحن قلقون بالإجمال من عدم الاستقرار في تونس، يبدو أن الاحتجاجات خليط ما بين الاقتصادي والسياسي وللأسف فإن رد الفعل الحكومي أدى إلى مقتل البعض، ونأمل في حل سلمي".

كما أدانت المتحدثة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون استخدام القوة "غير المتكافئ" من قبل الشرطة في تونس.

ودعت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي السلطات التونسية إلى البدء بتحقيق "مستقل وذي مصداقية" في أعمال العنف بعد "الاستخدام المفرط" للعنف من جانب قوات الأمن.
XS
SM
MD
LG