Accessibility links

logo-print

مراقبون يحذرون من خطورة انتشار حقول الألغام والقنابل غير المنفلقة في بعض مناطق العراق


يرى مراقبون أن انتشار حقول الألغام والقنابل غير المنفلقة من بقايا حرب عام 2003 ظاهرة خطيرة تهدد سلامة المواطنين في بادية النجف.

إذ شهدت المنطقة ومنذ نهاية الحرب الأخيرة إصابة العديد من رعاة الأغنام بأضرار جسدية جسيمة جراء ولوجهم مناطق انتشار المتفجرات دون قصد.

ولهذا دعت رئيسة لجنة حقوق الإنسان في مجلس محافظة النجف سهيلة الصائغ الأمم المتحدة إلى تعويض العراقيين من ضحايا مخلفات الحروب من الألغام.

وشددت الصائغ على أهمية أن تتحمل الأمم المتحدة مسؤولية تعويض ضحايا انفجارات الألغام والقنابل غير المنفلقة في بادية النجف.

يذكر أن منطقة بادية النجف التي تعاني من ظاهرة انتشار القنابل غير المنفلقة تعد من مناطق المراعي الطبيعية التي يعتمد عليها في اقتصاديات الرعي والثروة الحيوانية.

تقرير محمد جاسم مراسل "راديو سوا" في النجف:

XS
SM
MD
LG