Accessibility links

رئيس حزب الوفد المعارض يقول إن أحداث العنف لن تثير النعرة الطائفية في مصر


قال رئيس حزب الوفد المصري المعارض السيد البدوي إن أحداث العنف الأخيرة لن تنجح في إثارة النعرة الطائفية في مصر والمساس بوحدة الوطن، معتبرا أن التاريخ سجل فشل كل المحاولات التي استهدفت وحدة مسلمي ومسيحيي مصر.

وأضاف البدوي في كلمة له أمام مؤتمر شعبي نظمه حزب الوفد مساء الخميس لدعم الوحدة الوطنية والمواطنة أن "الأحداث الصعبة والمواقف العصيبة لم ولن تفرق بين مسلمي ومسيحيي مصر بل إن هذه الأحداث زادت ورسخت العلاقة بين قطبي الأمة".

وحذر البدوي من أن هناك "أياد خارجية" تستهدف النيل من بناء هذا الوطن، مشددا على أن مصر ستبقى "عصية لا تستطيع أي قوى أو إرهاب خارجي أن ينال منها".

ووصف البدوي مصر بأنها "النموذج المثالي الوحيد الباقي على قدرة التعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين بعد ما شهده العراق وتفتيت السودان وما يشهده لبنان حاليا".

وشدد على ضرورة استرجاع ثقافة المواطنة وترسيخ العدل واحترام القانون للقضاء على أي مظهر من مظاهر الاحتقان الطائفي. وطالب البدوي في هذا الصدد الإعلام بتنمية وإثراء ثقافة المواطنة لدى المواطنين كما دعا إلى تفعيل المفاهيم المدنية والتمسك بمدنية الدولة.

وأعلن رئيس حزب الوفد عن طرح مبادرة لوضع تصور جديد لمفهوم دولة مدنية حديثة تقوم على المواطنة وفض الاشتباك بين ما هو مدني وما هو ديني.

وشارك في المؤتمر الشعبي أحزاب وحركات ومنظمات حقوقية مصرية عدة منها الوفد، والتجمع ، والغد ، والكرامة ، والناصري ، والجيل ، والجبهة الديمقراطية والحزب المصري الاجتماعي، كما شاركت فيه حركات " أقباط من أجل مصر" ، و " تيار التجديد الاشتراكي" ، و "الجمعية الوطنية للتغيير " ومنظمات حقوقية أخرى.

XS
SM
MD
LG